الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثانية 1441

مصوّر واقعة «قطار الإسماعيلية» يروي لـ«الدستور» لحظات الرعب والدعاء

الإثنين 27/يناير/2020 - 05:11 م
مصوّر واقعة
مصوّر واقعة
عبير جمال
طباعة
روى علاء إبراهيم، الطالب في الفرقة الثانية بكلية التجارة- جامعة قناة السويس، لـ«الدستور» تفاصيل واقعة إنقاذ أب لابنته بعد سقطوها أسفل عجلات القطار في الإسماعيلية.

وقال «إبراهيم»، الذي صوّر الواقعة بهاتفه المحمول: «إنّه كان يقف على رصيف محطة قطار الإسماعيلية المتجه إلى مدينة الزقازيق في الشرقية، وفجأة انزلقت قدم الفتاة ووقعت أسفل القضبان في الوقت الذي كان القطار يقترب فيه».

وأضاف: «في غضون لحظات ودون تفكير وجدنا الأب يقفز وراء ابنته وكأنه يقفز إلى الموت ثم احتضنها وحاول الابتعاد قدر استطاعته عن القضبان، وسبحان الله مر القطار بمحازاتهما دون أن يصاب أي منهما بمكروه، وظل الناس يرددون (استرها يا رب)».

وتابع أنَّ الواقعة استمرت 15 دقيقة لأن الفتاة فقدت الوعي لرهبة الموقف و«هم الأهالي لمساعدتهما، فهناك من حاول إفاقتها وهناك من أحضر لها ماء وعصيرًا، وظل الأب محتضنًا لابنته وعلى وجهه علامات الذهول وظل يردد الحمد لله الحمد لله».

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مصورًا للواقعة التي شاركها آلاف المستخدمين، الذين أثنوا على صنيع الأب الذي كاد أن يضحي بحياته من أجل ابنته.