الأحد 05 أبريل 2020 الموافق 12 شعبان 1441

السلطان يُقاسم عائلته.. خطة أردوغان لنهب ثروات الصومال

الإثنين 27/يناير/2020 - 11:02 ص
أردوغان
أردوغان
أمينة ذكى
طباعة
كشف موقع تركيا الآن المعارض، كيف دخل أردوغان الصومال وما خطته لنهب ثروات الصومال من الغاز، حيث إن أردوغان لم يكتف بالنهب في الصومال وحده، وإنما مكن عائلته وأقاربه من دخول الصومال ونهب ثرواته ومؤخرًا أعلن أردوغان أنه ينوي التنقيب في غاز الصومال.

بدأ التواجد التركي في الصومال منذ عام 2014، حينما أعلن عبدالرحمن معلم، وزير الموانئ الصومالي، أن الحكومة الصومالية سلّمت مهام إدارة ميناء مقديشو البحري الدولى، لشركة «البيرق» التركية التي تمتلكها عائلة بيرت البيرق، صهر عائلة الرئيس التركي.

وتم الاتفاق بين الصومال وأنقرة، على أن تمنح الشركة التركية نسبة 51% من إيرادات الميناء للحكومة الصومالية، وأن تقدم الشركة للحكومة الصومالية نسخة من حساباتها السنوية لتنهب الصومال كيفما تشاء.

وتابع الموقع التركي المعارض، أنه وفقًا لمصادر صومالية، فإن إيرادات الميناء تتراوح بين 12 إلى 15 مليون دولار شهريًا، مشيرة إلى أن ما تقدمه الشركة التركية للحكومة الصومالية أقل من النسبة الحقيقية لإيراداتها، لا سيما أن إيرادات الميناء في عام 2018 كانت 95 مليون دولار، بينما كان المبلغ الذي سلمته الشركة للحكومة 29 مليون دولار.

وتابع الموقع وفقًا لمصادره، أن الشركة التركية قدمت توقعات بالأرباح لا تتناسب كلية مع حجم التوسعات والأعمال التي تجري في الميناء، كما تلاعبت الحكومة التركية في حسابات وإيرادات الميناء، وقالت إن الميناء حقق أرباحًا في عام 2018 بـ29 مليون دولار، رغم أن أرباح الميناء فى هذا العام كانت 95 مليون دولار.