رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

خبير يكشف أولويات الحكومة الروسية الجديدة وسر بقاء الدفاع والخارجية

 ميخائيل ميشوستين
ميخائيل ميشوستين

أعلنت موسكو اليوم، تشكيل الحكومة الروسية الجديدة، برئاسة رئيس الوزراء الجديد ميخائيل ميشوستين وشملت التشكيلة الجديدة، احتفاظ وزراء من الحكومة السابقة بمناصبهم من بينهم وزير الخارجية سيرجي لافروف ووزير الدفاع سيرجي شويجو بمنصبيهما.

وفي تصريحات خاصة لـ"الدستور" أوضح "مسلم شعيتو"، مدير "المركز الثقافي الروسي العربي" في سان بطرسبرج أن تشكيلة الحكومة الجديدة التي أعلن عنها اليوم برئاسة ميخائيل ميشوستين هي حكومة شابة، والناجحين في مجال عملهم السابق فقد وصلوا إلى مراكزهم هذه نتيجة أعمالهم وتجاربهم المختلفة.

وأوضح "شعيتو" أن أهم الملفات التي ستركز عليها الحكومة الجديدة هي التطوير الاقتصادي وحل المسائل الاجتماعية ومشكلة التقاعد والديمغرافيا السكانية، بالإضافة إلى العمل على التعديلات الدستورية التي تحدث عنها الرئيس فلاديمير بوتين في وقت سابق.

وأشار الخبير في الشأن الروسي إلى أن الوزارة الجديدة أبقت على بعض الوزراء القدامي مثل وزراء الطاقة والخارجية والدفاع لما لهم من تأثير ودور مهم ومصداقية وتأييد شعبي عارم، بالإضافة إلى أن السياسة الروسية الخارجية التي اعتمدت في السنوات السابقة خاصة في منطقة الشرق الأوسط يعود في جزء منها إلى بعض الوزارات وعلى رأسهم الخارجية والدفاع، بالتالي بقاؤهم دليل على استمرار النهج الروسي، حيث أصبحت موسكو قطبا يؤخذ رأيه في القضايا والمسائل الدولية.

وأوضح "شعيتو" أن السياسة الخارجية لموسكو ستستمر كما هي وبشكل أكثر تصاعدي تجاه تعاطيها مع المشاكل الإقليمية والدولية كما في سوريا والعراق وليبيا وفنزويلا، وستستمر الوتيرة في التصاعد ولعب روسيا دورا قويا على المستوى الدولي.

وأكد مدير "المركز الثقافي الروسي العربي" أن التعديلات الدستورية التي طالب الرئيس فلاديمير بوتين ستكون لإعادة توزيع السلطات بين المؤسسات سواء التشريعية أو التنفيذية فقط أعطى الرئيس بوتين جزءا من صلاحياته للبرلمان، كما أعطى رئيس الجمهورية صلاحيات للأقاليم والمحافظات الروسية.. مشيرا إلى أن التعديلات التي طرحها بوتين هي بمثابة "ثورة داخلية في روسيا"، حيث تطوير الاقتصاد والنواحي الاجتماعي والسياسة الخارجية.