الثلاثاء 07 أبريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441

أستاذ أدب شعبى: طه حسين اعتبر «كليلة ودمنة» ثورة على الخليفة المنصور

الأحد 19/يناير/2020 - 03:17 ص
دكتور مجدي محمد شمس
دكتور مجدي محمد شمس
ايهاب مصطفى
طباعة
قال دكتور مجدي محمد شمس الدين، أستاذ الأدب الشعبي بجامعة عين شمس، إن «كليلة ودمنة» جاء على أسلوب جذاب وقصصى غرضه التساؤل والاستفهام، موضحا أن لافونتين قلد ابن المقفع، والكثير من الأدباء يعتقدون أنهم يستلهمون من الأول لكنهم يقلدون ابن المقفع.

وأضاف «شمس الدين»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «المساء مع قصواء»، المُذاع على فضائية «TeN»، أن الكتاب يدور حول الملك الطاغى والمستبد، موضحًا أن «كليلة ودمنة» هم حيوانات ومعنى اسم «كليلة» يعنى الضعيف أو ضعيف، و«دمنة» العكس.

ولفت أستاذ الأدب الشعبى إلى أن عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين كان يرى أن كتاب «كليلة ودمنة» برنامج ثورة على الخليفة المنصور، لأنه يحمل كل معالم السياسة، كما أن الجاحظ قال: «رأيت الصبان يرددون حكايات كليلة ودمنة إلى جانب آيات القرآن من كثرة انتشارها وحكمتها».