الجمعة 28 فبراير 2020 الموافق 04 رجب 1441

التنين الراقص.. حفرية تظهر اختلاف الديناصورات

السبت 18/يناير/2020 - 10:49 ص
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
‬‬ديناصور شرس صغير أُطلق عليه اسم وو لونج، أي التنين الراقص، وعاش على الأرض قبل 120 مليون سنة، والريش كان ينمو على أجسام بعض الديناصورات بطريقة تختلف عن الطيور.

ويقول الباحثون إن هذا الديناصور الذي عاش في العصر الطباشيرى كان من ذوات الاثنين ومن أكلة اللحوم وخفيف الوزن، وكان أكبر قليلًا من الغراب ويعيش قرب البحيرات، وكانت أسنانه حادة ولديه مخالب كبيرة، وكان يعيش على الأرجح على الثدييات الصغيرة والسحالي والطيور والأسماك.

وعُثر على حفرية الديناصور في إقليم لياونينج بشمال شرق الصين، واشتملت على هيكل عظمي كامل وأنسجة لينة كالريش من النادر العثور عليها بهذه الحالة الجيدة.

والديناصور له ذراعان وساقان طويلتان كل منها عليها ريش يبدو شبيهًا بريش أجنحة الطيور، في حين يغطي الزغب معظم بقية الجسم،‭ ‬وفي نهاية ذيله العظمى الطويل تظهر ريشتان طويلتان جدًا.

والاعتقاد السائد أن الطيور نشأت نتيجة تطور ديناصورات صغيرة من ذوات الريش قبل نحو 150 مليون سنة. لكن هناك العديد من الديناصورات التي كان لها ريش ولم تكن تطير، مثل وو لونغ، ويسعى العلماء لفهم الاختلافات بين الطيور وهذا النوع من الديناصورات.

وعن هذا الديناصور قال آشلي باوست، عالم الحفريات في متحف التاريخ الطبيعي بمدينة سان دييجو الأمريكية، "لا أعتقد أننا نعلم حتى الآن فيم كان يستخدم ريشه، يبدو على الأرجح أنها كانت تساعده في ضبط درجة حرارة الجسم والإشارة إلى الحيوانات الأخرى، لكن لا يزال من غير الواضح كيف كان هذا يحدث ومدى أهمية هذه الوظائف، وتنمو أجسام الطيور وتصل إلى حجم البلوغ بسرعة شديدة لأسباب أهمها أن يصبح الجسم قويًا بما يتيح الطيران بأسرع ما يمكن، لكن نمو الريش للمستوى الذي يكون عليه وقت البلوغ قد يتأخر طويلًا".

وتابع باوست: "فطيور النورس على سبيل المثال لا تبدو في هيئة البلوغ حتى سن الثالثة أو الرابعة، لكنها تتعلم الطيران بعد ثلاثة أشهر فقط، ولديه ريش طويل في نهاية ذيله الطويل جدًا هو أيضًا، ويختلف هذا تمامًا عن الطيور ويبين لنا أن هذا الريش الذي كانت أغراضه تجميلية سبق البلوغ عند الديناصورات، وبالطبع ربما كانت تستخدم هذا الريش بطريقة مختلفة جدًا عن الطيور أيضًا".

وأظهر فحص حفرية الديناصور وو لونج أنه كان يبلغ من العمر عامًا واحدًا، أى كان صغيرًا في طور النمو، لكن ريشه بدا كريش الديناصورات البالغة.

وأُطلق على هذا الديناصور (التنين الراقص) بسبب الوضعية التي كانت عليها حفريته. وينتمي هذا الديناصور إلى عائلة من أكلة اللحوم تضم أيضًا الفيلوسيرابتور الذي عاش قبل 75 مليون سنة فى منغوليا، وظهر في سلسلة الأفلام الشهيرة (حديقة الديناصورات).