الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثانية 1441

إغلاق منزل الأمير البريطانى هارى وزوجته ميجان يثير الجدل

السبت 18/يناير/2020 - 05:32 ص
الأمير  هارى وزوجته
الأمير هارى وزوجته
وكالات
طباعة
أفادت تقارير صحفية بأن منزل دوق ودوقة ساسيكس، الأمير هاري وزوجته ميجان، في مرحلة إغلاق، ما أثار تكهنات بأن الزوجين لا ينويان البقاء في المملكة المتحدة في المستقبل القريب.

وحسب تقرير لصحيفة «الدايلي ميل» البريطانية، تم نقل الموظفين الرئيسيين المقيمين في كوخ فروجمور- مدير المنزل وطاقم النظافة- إلى مهام أخرى داخل منزل الأسرة المالكة.

بينما تم إخبار باقي الموظفين، بما في ذلك الطهاة وعاملات المنزل، بأن خدماتهم لم تعد مطلوبة في مقر إقامة الزوجين.

وأصبح كوخ فروجمور الذي يعود للقرن الـ19 في فناء قلعة وندسور مقر الإقامة الرسمي للأمير وزوجته، عندما انتقلا إليه قبل ميلاد طفلهما آرتشي.

وجرى تجديد المبنى، المكون من 5 مساكن منفصلة، قبل الموافقة على أن يصبح مقرا لإقامة هاري وميجان.

وظهر الأمير هاري لأول مرة، أمس الخميس، في مناسبة عامة بعد أن استجابت الملكة إليزابيث لرغبة حفيدها وزوجته الأمريكية ميجان بالتخلي عن واجباتهما الرسمية والتطلع إلى مستقبل أكثر استقلالا عن العائلة المالكة.

وسيستضيف هاري، وهو السادس في ترتيب ولاية العرش، عملية السحب لمباريات كأس العالم للرجبي، التي تجرى العام المقبل، في قصر بكنجهام في آخر مهمة له قبل أن يبدأ هو وميجان "فترة انتقالية" تمهيدا لحياتهما الجديدة.

والأسبوع الماضي أثار هاري (35 عاما) وزوجته الممثلة السابقة ميجان (38 عاما) أزمة بإعلانهما عن رغبتهما في تقليص واجباتهما الملكية وقضاء المزيد من الوقت في أمريكا الشمالية وتحقيق الاستقلال المالي.

وذكرت مصادر ملكية أن الإعلان فاجأ بقية أفراد العائلة وأصاب الملكة بالاستياء وخيبة أمل. وقال صديق لهاري وميجان إن الزوجين يشعران بأنهما أجبرا على الابتعاد.

وبعد قمة عائلية، في ساندرينجهام حضرتها إليزابيث وهاري وشقيقه الأكبر الأمير وليام ووالده ولي العهد الأمير تشارلز تم الاتفاق على أن يقسم الزوجان وقتهما بين بريطانيا وكندا.