الجمعة 21 فبراير 2020 الموافق 27 جمادى الثانية 1441

اعتناق «اليهودية».. شائعة لاحقت الراحلة «ماجدة»

الخميس 16/يناير/2020 - 02:15 م
جريدة الدستور
منار إبراهيم
طباعة
رحلت عن عالمنا الفنانة ماجدة الصباحي, منذ قليل، عن عمر ناهز 89 عاما، وهى من نجمات الزمن الجميل، التى حظت بقاعدة جماهيرية عريضة.

ولدت "ماجدة" في طنطا عام 1931، حصلت على شهادة البكالوريا الفرنسية، اسمها الحقيقي عفاف علي كامل الصباحي، بدأت حياتها الفنية وعمرها 15 سنة دون علم أهلها, وغيرت اسمها إلى "ماجدة" حتى لا يعلم أحد عنها شيئًا.

كانت بدايتها الحقيقية عام 1949 في فيلم "الناصح" إخراج سيف الدين شوكت، ودخلت مجال الإنتاج وكونت شركة أفلام ماجدة لإنتاج الأعمال السينمائية.

تعتبر من أبرز الممثلات في السينما العربية، واتسم أداؤها بتقمص الشخصية، وتركت إثرا كبيرا في أعمالها الفنية مثل "أين عمرى، المراهقات، جميلة، بنات اليوم"، وغيرها.

تعرضت لشائعة كانت الأصعب خلال مسيرتها الفنية، حسبما صرحت لبعض الصحف، بسبب ما تردد حول اعتناقها الديانة اليهودية رغم أنها من أصول مسلمة، ونفى مستشارها الإعلامي في ذلك الوقت هذه الشائعة، موضحًا أن سبب الشائعة يعود لاستئجارها شقة سكنية كانت في السابق مركزا ثقافيا تابعا للسفارة الإسرائيلية، ومن أسباب انتشار وتصديق هذه الشائعة أيضًا أنها درست في مدرسة يهودية، كما أنها كانت تدرس اللغة العبرية.