الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

«التشيع فى العالم العربى».. ملف العدد 60 من مجلة «ذوات»

الأربعاء 15/يناير/2020 - 12:03 ص
التشيع فى العالم
التشيع فى العالم العربى
ايهاب مصطفى
طباعة
خصصت مجلة "ذوات"، الثقافية العربية الإلكترونية الشهرية، الصادرة عن مؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، ملف عددها الستين (60) لموضوع "التشيع في العالم العربي...ظاهرة طائفية أم مشروع سياسي؟!"، وحاولت الإجابة عن مجموعة من الأسئلة: هل نحن أمام مشروع شيعي بالفعل، أو لنقل "تصدير التشيع" إلى دول المنطقة العربية والإفريقية والأوروبية، أم إن الأمر خلاف ذلك؟ وهل الظاهرة ليست بهذا التضخيم الإعلامي الذي يصدر بين الفينة والأخرى؟ وإذا كان الأمر مجرد تضخيم من وقائع عادية، فكيف نفسر صدور تصريحات وازنة عن بعض صانعي القرار في السّاحة، قبل اندلاع أحداث "الفوضى الخلاقة"، تتحدث، على سبيل المثال لا الحصر، عن "الهلال الشيعي" الذي يُهدد أغلب الدول الشرق أوسطية، وتصريحات موازية عن رجال دين، حذروا مرارًا من مأزق اللامبالاة من تفشي الظاهرة، خاصة لدى الشباب؟ ثم ما الذي صدر عن المؤسسات الدينية في الساحة، وعن المراكز البحثية المنخرطة في "صيانة الدولة والدين"؟.

تفاعلًا مع هذه الأسئلة، يأتي ملف العدد (60) من مجلة "ذوات"، الذي أعده الباحث المغربي منتصر حمادة، لتسليط الضوء على الموضوع ومقاربته من خلال دراسات ومقالات مختلفة، حيث قدم له بمادة تحمل عنوان "المعضلة العربية في التفاعل مع استراتيجيات "تصدير التشيع".

ويتضمن الملف مساهمة تأطيرية نظرية للموضوع، اشتغل عليها الباحث التونسي ماهر القدرات، تحت عنوان "المسلم الشيعي من دولة الفقه الإسلامية إلى فقه الدولة المواطنية الحديثةّ"، ومساهمة للباحث المغربي في علم الاجتماع والأنثروبولوجيا الثقافية، الدكتور عياد أبلال، بعنوان: "أسباب وعوامل التشيع بالمغرب بين أزمة النسق الاجتماعي والثقافي والبحث عن البطل الأسطوري"، ومساهمة للباحث الجزائري يحيى بوزيدي، بعنوان: "المداخل الناعمة للتشيع في الجزائر"، ومساهمة رابعة بعنوان: "تونس بين التشيع العقدي والتشيع السياسي"، للباحث التونسي عبد اللطيف حناشي، ثم ملخّصًا لمضامين المحور الخاص بواقع التشيع في المغرب، وهو المحور الذي صدر صيف 2018 في تقرير "حالة الدين والتديّن في المغرب 2015-2017"؛ أعده الإعلامي والكاتب المغربي عبد الرحمن الأشعاري.

أما حوار الملف، فهو مع الأستاذ الباحث بالخزانة الحسنية بالرباط، خالد زهري، الذي وجه الدعوة إلى خلق أجواء الحرية للبحث الديني بقواعد البحث العلمي، والنقاش الفكري، بالرد على المتشيعين، ودحض الأسس الأيديولوجية التي استندوا إليها في ترك مذهبهم السني، واعتناق المذهب الشيعي الإمامي، وتأسيس مركز يبحث في المسألة بحثًا جامعًا، ويعني بذلك الاشتغال على الأسباب الذاتية والموضوعية التي تسهم في انتشار التشيع، والجذور التاريخية للصراع السني الشيعي، وتحليل الخطاب الشيعي المعاصر بتقنيات بحثية جديدة، والتحليل النفسي والاجتماعي والأسري للمتشيعين، وما إلى ذلك من القضايا التي تحتاج إلى فريق قوي من الباحثين والمتخصصين الذين يجمعون بين التكوين العلمي القوي، والغيرة الوطنية والدينية، والتفاني في الوطنية التي لا تقبل المساومة ولا التنازل.

وإضافة إلى الملف، يتضمن العدد (60) من مجلة "ذوات" أبوابًا أخرى، منها باب "رأي ذوات"، ويضم ثلاثة مقالات: "الشكل المثالي لعلاقة المثقف بالسلطة" للكاتب والباحث المصري الدكتور غيضان السيد علي، و"تداعيات انتشار التطرف الديني عبر شبكات التواصل الاجتماعي على المجتمعات العربية" للباحثة الجزائرية عمارة عمروس، و"المثقف والسلطة، علاقات القوة" للكاتب والباحث التونسي رضا الأبيض؛ ويشتمل باب "ثقافة وفنون" على مقالين: الأول للكاتبة المصرية الدكتورة هويدا صالح بعنوان: الخطاب النّسوي واسترفاد التراث في ديوان"الشعر امرأة"، والثاني للكاتبة والأكاديمية العراقية الدكتورة نجود الربيعي، بعنوان: "تتساقط الغزلان كالذباب؛ قراءة لقصة الغزلان على ضوء النقد البيئي".

ويقدم باب "حوار ذوات"، لقاء مع الكاتب والروائي التونسي كمال الرياحي، المؤسس والمشرف على "بيت الرواية" بتونس، الحوار من إنجاز الكاتب التونسي ضو سليم، فيما يقدم "بورتريه ذوات" لهذا العدد صورة عن المفكر المغربي الراحل محمد عابد الجابري، الذي يعد من المفكرين العرب الذين ساهموا في نقد التراث العربي وقراءته قراءة نقدية واعية بمتطلبات العصر الراهن؛ حيث استطاع في سلسلة نقد العقل العربي، القيام بتحليل للعقل العربي عبر دراسة المكونات والبنى الثقافية واللغوية التي بدأت من عصر التدوين، قبل الانتقال إلى دراسة العقل السياسي، ثم الأخلاقي، وهو مبتكر مصطلح "العقل المستقيل"؛ أي ذلك العقل الذي يبتعد عن النقاش في القضايا الحضارية الكبرى، والبورتريه من إنجاز الكاتب والباحث المغربي عزيز العرباوي.

وفي باب "سؤال ذوات"، تستقرئ الإعلامية الأردنية منى شكري، آراء مجموعة من الباحثين والكتاب العرب حول سؤال: هل نحن فعلًا أمام تصدير للتشيّع إلى دول المنطقة العربية؟، وفي باب "تربية وتعليم" يتناول الباحث المغربي الزبير مهداد موضوع "بستالوتزي: تربية لبناء الرجال"، فيما يقدم الباحث الأردني نادر رزق، قراءة في كتاب "الشيعة والتصحيح: الصراع بين الشيعة والتشيع" للدكتور موسى الموسوي، الذي نشره باللغتين؛ العربية والفارسية، وهو من أهم الكتب وأكثرها جرأة؛ لأنه انتقد الشيعة من الداخل، وواجه الموسوي بسببه هجمات غير مسبوقة من بني مذهبه وصلت حدّ تكفيره، رغم أنّ جده هو المرجع الأعلى في زمانه أبو الحسن الأصفهاني، وذلك في باب كتب، والذي يتضمن أيضًا تقديمًا لبعض الإصدارات الجديدة لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود للدراسات والأبحاث"، إضافة إلى لغة الأرقام، التي تكشف عن أحدث الأرقام الخاصة بالعرب في قياس التحصيل العلمي لـ "بيزا".