رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأربعاء 23 سبتمبر 2020 الموافق 06 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

حظك اليوم.. جميع الأبراج الفلكية الثلاثاء 14 يناير 2020

الثلاثاء 14/يناير/2020 - 07:29 ص
جريدة الدستور
إسلام جمال
طباعة
قدمت خبيرة الأبراج وعالمة الفلك، جاكلين عقيقى، حظك اليوم الثلاثاء 14 يناير 2020، لجميع الأبراج الفلكية على النحو التالي:

الحمل
مهنيًا: تبدأ مرحلة جيدة من العمل، ويلقي هذا اليوم الضوء على قضية رسوم مهمة أو سلفة أو ضمان أو قضية إرث محتملة.
عاطفيًا: لن تجد نفسك إلا مهزومًا ومطواعًا لآراء الشريك علمًا أنها قد تكون في غير مصلحتك.
صحيًا: وضعك الصحي الحرج والدقيق لم يعد يحتمل أي تراجع، سارع فورًا إلى طبيبك.

الثور
مهنيًا: تعيش أجواء إيجابية ومريحة تحت تأثير المثلث الفلكي الترابي وقد تخوض مجالًا جديدًا في العمل، وهذا لن يكون سهلًا فكن مستعدًا لتحديات جديدة.
عاطفيًا: طباع الشريك الحادة ربما زادت عن حدها، يستحسن أن تتدارك الموضوع قبل تفاقمه.
صحيًا: تنزع من رأسك فكرة أنك مصاب بمرض خطير وتنطلق في مسار جديد شعاره الصحة أولًا.

الجوزاء
مهنيًا: القرارت العشوائية ليست في مصلحتك، فحاول إنجاز المطلوب منك لتبقى مرتاحًا من هموم لا دخل لك فيها.
عاطفيًا: تكترث لأمر الحبيب وتضع مصالحك الشخصية جانبًا لتخصص له المزيد من الوقت والاهتمام، وأنت الرابح في ما تقوم به.
صحيًا: إنه اليوم المثالي لاتخاذ قرارات للتخلص من الميول المتشائمة والمعيبة أو الإحساس بالضعف والتي تعيق تقدمك.

السرطان
مهنيًا: تحصل على أموال غير منتظرة وتبتعد عن كل انواع المشاكسات والتحديات وتكون متحفّظًا جدًّا.
عاطفيًا: تعزيز العلاقة العاطفية ضروري جدًا، وهو يرفع منسوب الثقة بينك وبين الشريك.
صحيًا: وضعك الصحي السيّئ بعض الشيء سببه الارهاق، فحاول ان تجد وقتًا للراحة والاستجمام.

الأسد
مهنيًا: انتقال القمر الى البيت الثاني بيت المال بالنسبة الى برجك يحمسك على بدء مشاريع جديدة لذلك جهز الملفات والمعطيات للدرس الشامل لتبدأ بتنفيذ المشاريع وورش العمل المقرّرة.
عاطفيًا: اهتمامك ببعض التفاصيل المهمة يدفع الشريك إلى منحك مزيدًا من الثقة وحرية التحرك.
صحيًا: لا تتهاون في بعض الأمور التي قد تشكل خطرًا على صحتك في المستقبل.

العذراء
مهنيًا: وجود القمر في برجك يجعلك تشعر بحماسة كبيرة، ويعود السبب إلى عدم شعورك بالاستياء أو التعب، كذلك إن بعض المشكلات لن تجعلك إنسانًا قلقًا وغير متعاطف كليًا.
عاطفيًا: تتحكّم فيك أمور كثيرة فتتخلص منها ولن تدعها تعرقل حياتك العاطفية أو تسبب لك بعض المشاكل.
صحيًا: اضطرابات في المعدة وصداع شبه يومي، سارع إلى استشارة الطبيب.

الميزان
مهنيًا: تتحمّس ثم تقع في القلق وتشعر بأن أفكارك مشوشة، أنت الذي يثق بنفسه وبقدراته وخياراته ولا يتأثر بأحد عادة.
عاطفيًا: تستدعي بعض الظروف التحفظ والانتباه والابتعاد عن ارتجال القرارات، وعدم الإقدام على أي تعديل أو تغيير في المجال العاطفي.
صحيًا: تكون الإغراءات كثيرة، إلا أن الوقاية خير من العلاج للمحافظة على صحة سليمة.

العقرب
مهنيًا: أنت محطّ أنظار الجميع وتُعلّق آمالًا كبيرة على مشاريعك المستقبلية التي يمكن أن تغير مجرى حياتك.
عاطفيًا: إذا لم تكن مرتبطًا، فقد يدقّ بابك حبّ جديد، كن مستعدًا لاستقباله بحفاوة.
صحيًا: مشكلة عائلية تطلّ هذا اليوم ويمكن أن توتّر الأجواء وتزيد الضغوط عليك.

القوس
مهنيًا: مسألة مهنية تجعلك متوترًا بعــض الشيء إلا أن الأمور تنجلي قريبًا ويعود كل شيء إلى طبيعته.
عاطفيًا: تعيش يومًا عاطفيًا رائعًا جدًا، وتشعر بهذه الروعة كلما حاول الشريك مفاتحتك بموضوع يتعلق بكما.
صحيًا: لا تكن من ذوي الاستهتار بكل شيء في الحياة، إذا ساءت صحتك فلن ينفعك الندم.

الجدي
مهنيًا: حضورك لافت، ولا بدّ من أن تحقق انجازات مهمّة، لكن لا تضيّع الوقت بالأحلام، بل كن واقعيًا ورتّب أولوياتك.
عاطفيًا: مزيد من العراقيل في طريق تصحيح العلاقة بالشريك، لكن الإرادة موجودة وهذا مهمّ للمحاولة مجدّدًا، فلا تيأس.
صحيًا: كن أقوى من كمية صغيرة من الطعام لكنّها تحتوي على ما يسبب لك مشكلات صحية.

الدلو
مهنيًا: تريحك الأجواء هذا اليوم، وتوحي لك بأفكار جيدة لبعض المشاريع وتدعوك إلى المبادرة والمجازفة، ويسعدك أن ترى الزملاء سعداء ببعض الإنجازات.
عاطفيًا: لا تعتقد أن سكوت الشريك يفسح في المجال أمامك للاستمرار في ارتكاب الأخطاء، فهو قادر على قلب الأمور رأسًا على عقب.
صحيًا: من جدّ وجد، ومن أراد المحافظة على صحة سليمة عليه القيام بما يلزم ليتوصل إلى ذلك.

الحوت
مهنيًا: ركز اهتمامك على إنجاز مهامك، ولا سيما أن زملاءك يميلون إلى التعاون معك.
عاطفيًا: تؤدي عاطفتك الجياشة دورًا إيجابيًا في تعزيز علاقتك بالحبيب وتعميقها أكثر فأكثر.
صحيًا: تعيش يومًا متعثرًا وحافلًا بالعلاقات المتوترة، فتكاد لا تجد السلام الذي تبحث عنه، ما يسبب لك الأرق أو الكآبة.

الكلمات المفتاحية