الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

«الدرون».. كاميرات طائرة تهدد الأمن وتخترق حياة الأفراد

الأحد 12/يناير/2020 - 12:46 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
ميرفت فهمي - نادية عبد الباري
طباعة
تشهد منطقة الشرق الأوسط حاليًا توترًا على الصعيد الأمني بشكل كبير، لذا تقف سلطات دولها في ترقب مستمر كي لا يمس أحد أمنها، ويخترق حدودها بأي صفة، وهذا لا يتم من خلال استخدام الأسلحة والجنود، لكن حروب الجيل الرابع واستخدام المعلومات هي الأخطر حاليًا.

في سياق متصل باتت طائرات التجسس وسيلة تحرك من بُعد وتيسر على أصحابها مهمة الوصول للمعلومة من خلال أجهزة تنصت ومؤخرًا تمكن رجال جمارك تفتيش الركاب بمطار القاهرة الدولى من ضبط محاولتي تهريب طائرة تنصت وتجسس قادمة من نيويورك.

وفي مغامرة شراء قامت بها "الدستور" على موقع التواصل الاجتماعي "الفيس بوك" على أحد الصفحات التي ادعت بيع أحدث الكاميرات وأكثرها تطورًا، تبين سهولة الحصول على طائرات الدرون دون أي شروط باستثناء توفير المبلغ المطلوب بكل طائرة.

الصفحة حملت اسم كاميرات للبيع في مصر، وعرض بها طائرات الدرون والفانتوم فعلى سبيل المثال قدمت عرضًا لبيع طائرة فانتوم Phantom 3 Standard بسعر 27،500 جنيه مصريًا، مع عرض لمميزات هذه الطائرة صينية الصنع بكونها تتميز بدقة التصوير الفيديو 2.7 K، كما أنه يمكنها الطيران لتصل إلى 57 كم ساعة على ارتفاع الحد الأقصى لمسافة 6 كم.


استكمالًا لمميزات الطائرة فوصف المعلن أنه يمكن التحكم بها عن بُعد لمسافة 500 متر، في حين أنه يتم الاتصال بين جهاز تحكمها، والهاتف الذكي عبر الواي فاي كما تستطيع التقاط 30 إطار في الثانية، ومدة طيرانها الطيران 25 دقيقة باستخدام 4 بطاريات 4480 مللي أمبير.

طائرة أخرى من طراز الفانتوم " PHANTOM 4 ADVANCED"، والمجهزة بكاميرا مزود بها جهاز استشعار بقياس 20-megapixel قادرة على تصوير فيديو بدقة 4K 60 كما أن أجهزتها الاستشعارية تتمكن من استشعارعقبات ثنائية الاتجاه وتجنب عقبة الرؤية الأمامية، والمميزة حسبما يصف منشور الإعلان بنفس الصفحة بخفة وزنها لتقدم بسعر 48000 جنيه.


طراز آخر مختلف بالإمكانيات الفنية عن سابقتيها من حيث دقة الكاميرا والعدسة وخلافه عرض على صفحة تداول الطائرات تمثل في طائرة GM، والتي وصفت بحملها لكاميرا 38 ك وعدسة 50 مللي، وبجانب عرض لتفاصيل تميزت بها هذه الطائرة، ادعى المُعلن عن تقديمها بسعر مخفض 12.200 جنيهًا بدلًامن 13000جنيهًا.

وهكذا وبمجرد التواصل مع"أدمن" الصفحة يستطيع أي فرد يتوافر معه ثمن هذه الطائرات الحصول عليها بكل سهولة دون التقيد بشروط تداولها، والحصول عليها ليصبح معه أدوات "تُهدد الأمن" تباع على الملأ ويستطيع أي فرد امتلك ثمنها اختراق العديد من الخصوصيات الأمنية مما يشكل معه خطورة على الأمن القومي.

البرلمان يقنن "الدرون"

وعن مدى مشروعية تداول طائرات درون"طائرات بدون طيار" فقد وافق مجلس النواب في 19 ديسمبر 2017 على مشروع قانون جديد بشأن تنظيم استخدام الطائرات المحركة آليًّا أو لاسلكيًّا وتداولها والاتجار فيها عرف به الطائرات المٌحركة آليًا أو لاسلكيًا، بأنه أي جسم يمكنه الطيران بدون طيار- دون اتصال الغير به- وباستخدام أي من أنواع التقنيات، وأيا كان شكله أو حجمه، ويمكن تحميله بأحمال إضافية، سواء كانت أجهزة أو معدات أو أنظمة تسليح أو ذخائر أو مفرقعات أو غيرها مما يمثل تهديدًا للأمن القومي للبلاد، ويتم تشغيله أو التحكم فيه عن بعد.


وحدد مشروع القانون في مادته الثانية، آليات واضحة تتعلق باستخدام هذه الطائرات حيث حظر على وحدات الجهاز الإداري للدولة من وزارات ومصالح وأجهزة ووحدات الإدارة المحلية والهيئات العامة والشركات وغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة أو الخاصة أو الأشخاص الطبيعيين، استيراد أو تصنيع أو تداول أو حيازة أو الاتجار أو استخدام الطائرات المٌحركة آليًا أو لاسلكيًا، إلا بعد الحصول على تصريح بذلك من الجهة المختصة - وزارة الدفاع - وذلك وفقًا للأحوال والشروط والإجراءات التي تحددها اللائحة التنفيذية لهذا القانون مع مراعاة أحكام قانون الطيران المدني الصادر بالقانون رقم 28 لسنة 1981.

كما وضع فى مادته الثالثة، عقوبات مشددة لمخالفة النص السابق، حيث عاقب بالحبس لمدة لا تقل عن سنة ولا تجاوز 7 سنوات، وبغرامة لا تقل عن 5 آلاف جنيه ولا تجاوز 50 ألف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل من قام باستيراد أو تصنيع أو تجميع أو تداول أو حيازة أو الاتجار أو استخدام الطائرات المُحركة آليًا أو لاسلكيًا بغير تصريح من الجهة المختصة، وتُضاعف العقوبة في حالة العودة.

وشدد المُشرع العقوبة، لتكون السجن المؤبد إذا ارتكبت أي من الأفعال المُحرمة في الفقرة السابقة لغرض إرهابي، وتكون العقوبة الإعدام إذا نشأ عن الفعل وفاة شخص، وفي جميع الأحوال تحكم المحكمة بمصادرة الآلات والأدوات المستخدمة في الجريمة لصالح القوات المسلحة.

وفي تصريح للواء سمير فرج الخبير العسكرى والإستراتيجى، والمدير الأسبق لإدارة الشئون المعنوية، أوضح من خلاله خطورة الطائرة الدرون، قائلا إن "أكبر تحدى خلال عام 2020، هو كيفية إسقاط الطائرة الدرون مشيرًا إلى أنها تتسبب فى قلق لكل دول العالم، منوهًا إلى أنه بإمكان العديد من المنظمات الإرهابية استخدامها. في تهديد الأمن القومي للبلاد. خاصة في ظل رخص ثمن الطائرة وعدم تكلفتها في استخدام الوقود، موضحًا أن سعر طائرة واحدة F16 يساوى سعر 15 طائرة درون.



جهود مكافحة التهريب

كما أوضح الدكتور أحمد الجنزورى، أستاذ القانون الجنائى والمحامى بالنقض، أن مصلحة الجمارك كان لها دور كبير في إحباط عمليات تهريب طائرات "درون" إلى مصر، وتمكنت الجمارك من كشف هذه الطائرات المحظورة من خلال جهاز أشعة سينية أو أشعة X-Ray للكشف، بالإضافة إلى أن 40% من المطارات المصرية تحتوي على أجهزة متطورة لكشف أعمال التهريب.

وعليه تسعى كافة الأجهزة الأمنية لفرض سيطرتها على كافة المنافذ الملاحية سواء الجوية أو المائية لمنع دخول أي من تلك الطائرات لمصر، ومن ضمن المرات التي نجحت فيها السلطات في ضبط كمية منها في سبتمبر الماضي حيث تمكنت الإدارة المركزية لجمارك بورسعيد بالتنسيق مع إدارتي البحث الجنائي ومكافحة المخدرات من ضبط محاولة تهريب 161 طائرة تجسس لاسلكية محظور استيرادها داخل حاوية إكسسوار تليفون محمول.

حيث وردتهم مذكرة المعلومات المقدمة من الإدارة المركزية بجمارك بورسعيد ومذكرة المعلومات المقدمة من إدارة مباحث وإدارة مكافحة المخدرات بميناء بورسعيد باعتزام شركة ا. للاستيراد والتصدير إدخال أصناف مخالفة ضمن مشمول الحاوية رقم EGHA9090815 قادمة من الصين بيان جمركي رقم 5867 لسنة 2019 لوجيستى بورسعيد ومخزنة بساحة الخليج ومشمولها طبقا للمستندات عبارة عن 732 كرتونة إكسسوار محمول.

وبمعاينة الحاوية تبين وجود 161 طائرة تعمل بالريموت كنترول ( لاسلكية) وبها إمكانية إضافة كاميرا فيديو وكارت ميمورى تستخدم فى أغراض التجسس.


اختراق الخصوصية

في بعض المرات يتمكن المهربون من تسريبها للداخل بطرق ملتوية غير مشروعة، وتبدأ في إحداث الضرر للمواطنين بشكل يهدد حياتهم الخاصة مخترقة خصوصيتهم كما حدث في بنها، محافظة القليوبية حيث تمكنت الأجهزة الأمنية هناك من ضبط شخص يستخدم طائرة بها كاميرا صغيرة، لرؤية سيدات داخل منازلهن بمدينة بنها.

وكانت البداية، عندما تلقى قسم شرطة بنها، بلاغا من أحد المواطنين بمنطقة كفر السرايا، بعثوره على طائرة تجسس بها كاميرا تقف على باب بلكونة شقته، أثناء نومه مع زوجته، فضبطها وتبين أن المتهم ويعمل محامٍ يقوم باستخدامها للتجسس على السيدات وهن نائمات ليلا.

وتم ضبط المتهم، وتبين أنه يستخدمها عن بعد في التجسس وتصوير السيدات أثناء نومهن في منازلهن من خلال "البلكونات والشبابيك"، وتم التحفظ على الطائرة، وبعد الفحص تبين أنها تعود لمحامي يستخدمها لهذا الغرض من فترة.