رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فى ذكرى رحيلها.. كيف تصبحين «ماما نونا»؟

كريمة مختار
كريمة مختار

فنانة استطاعت أن تجسد دور الأم بكل الأنماط والطرق، كانت الصارمة، الدلوعة، والمسالمة التي يمكن أن يغير أولادها حياتها، ماما كريمة مختار بصوتها الدافئ ونظرتها الحنونة وملامحها المصرية الهادئة التي فقدها محبيها في مثل هذا اليوم الموافق 12 يناير 2017.

برعت الفنانة الراحلة كريمة مختار، أو عطيات محمد البدري، في تجسيد دور الأم في الأعمال الفنية المصرية بأداء فريد من نوعه، تستطيع من خلاله أن تشعر وكأنك في الحياة الطبيعية وليس دورًا في أحد الأعمال الفنية، لهذا نقدم لكى أهم أدوارها كأم لتستعيني منها.

أم مثابرة:
يمكنك أن تكونى أما على طريقة الفنانة الراحلة كريمة مختار من خلال تجسيدها لدور زينب بفيلم الحفيد، حين ظهرت بدور المُدبرة الفانية حياتها لخدمة زوجها وأولادها، القادرة على خلق أجواء أسرية مميزة.

الام الصديقة:
رأى الأغلبية أن شخصية ماما نونا التي جسدتها كريمة مختار خاطئة تفسد أبنها بدلعها له، إلا أنها تعتبر مثالية في كون دورها كصديقة لإبنها بجانب كونها أم، ويأتي ذلك حول نصائح خبراء التربية حول العالم، بضرورة بناء علاقة قوية بين الأم وأطفالها مليئة بالثقة والدفء والتفاهم، مع ضرورة مراعاة الحدود في التعامل مع الطفل، وعدم التعامل معه كأنه صديق بالغ، بحيث يجب أن تكون الأم الصديق الأقرب لطفلها وتستمع إليه بحب واهتمام.
http://www.dostor.org/upload/newsattachments/106/7/297.jpg
الأم المتسامحة:
استطاعت أن تجسد الفنانة كريمة مختار الأم الطيبة المتسامحة من خلال دورها فيلم رجل فقد عقله، وفيلم الفرح فكان الأول أعطت خلاله مثال للأم البسيطة التي يمكن أن تتغير في لحظات في سبيل إنقاذ عائلتها، ذلك النموذج الذي يمكن أن يوجد بمختلف الأسر العربية، أما بفيلم الفرح فيمكنك أن تتعلمي منها دور الأم التي تستطيع بقلبها الحنون تجاوز أخطاء أولادها وإعطائهم فرص للتغيير.
http://www.dostor.org/upload/newsattachments/106/7/296.jpg
الأم القنوعة:
"أحنا بنتشعبط في رضا ربنا"، حتى في أدوارها الصغيرة كانت الفنانة كريمة مختار قادرة على الخوض في الأذهان من خلال دورها فيلم ساعة ونص، والذي ظهرت خلاله أم مؤمنة يمكنها أن تعطى حتى وإن كانت لا تحصل.