الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

سر اتهام فريد الأطرش لـ عبد الوهاب بالخيانة العظمى

الجمعة 10/يناير/2020 - 05:49 م
فريد الأطرش
فريد الأطرش
إيمان عادل
طباعة
بالتوازي مع المجد الذي أسسه عبد الوهاب لنفسه في مجال التلحين، كان لا يتحرى أن يكون بنيانه أصيلا وخالصا لموهبته، دون الوقوع في فخ الاقتباس، وأحيانا السرقة، فقد كانت مسألة اقتباساته قضية مثارة دومًا، ومن بين أشهر منتقديه على اقتباساته فريد الأطرش ومحمد التابعي.

في سلسلة مقالات شهيرة كتبها محمد التابعي بعنوان "امسك حرامي"، اتهم فيها محمد عبد الوهاب بسرقة ألحان عالمية لبيتهوفن وآخرين، وتحديدًا في "يا ورد مين يشتريك" و"أحب عيشة الحرية" و"القمح" التي اقتبس لحنها من تشايكوفسكي، وأغنية "سجى الليل" التي اقتبسها من كورساكوف، وأغنية "يا قلبي يا خالي" التي اقتبسها من أغنية Hit the road Jack لتشارليز راي. وكان رد عبد الوهاب على كل هذه الاتهامات هادئا تمامًا، فكان يكتفى بالقول إن الألحان مثل الكرافت الحلوة من الممكن استعارتها من صاحبها.

وفي حوار صحفي أجرته مديحة كامل مع فريد الأطرش قال ملمحًا لما يفعله عبد الوهاب من جرائم جراء اقتباس الألحان من الآخرين "الاقتباس خيانة للوطن وللجمهور وللتراث الموسيقى عندنا، أصبحت موسيقانا لا طعم لها ولا لون وقد يغتفر الاقتباس إذا اعترف به فاعله ولكنه جريمة بغير ذلك، وأنا أفضل ألا اقتبس والأفضل أن نخلق ألحانا جديدة مستوحاة من واقع حياتنا".

واعتبر فريد الأطرش "الاقتباس لا يساعد على تطوير موسيقانا، بل يقتلها لأنه يقتل فينا المقدرة على الابتكار والخلق.. تأخذ جملة من هنا وجملة من هناك ونقول عملنا لحن جديد، مش معقول ممكن تطوير موسيقانا من غير إدخال جمل تعب غيرنا في تلحينها، وهي غريبة عن واقعنا، فتصبح من غير طابع مستقل يميزنا، فالموسيقى الهندية لها طابع والسودانية لها طابع وكل موسيقى لها طابع إلا عندنا ، كانت لنا ألوان موسيقية شرقية جميلة، فيها الكثير من تراثنا، اشتغلها بعض الغربيين ونظموا ألحانا تمثلنا ريمسكي كورساكوف مثلا وفيردي سميا ألحانهما بأسماء شرقية مثل شهرزاد ، أهو ده الطابع الشرقي اللى كان لازم تحتفظ به في موسيقانا ونطوره وهو طابع جميل له سحره".

واعترف فريد الأطرش بأنه وقع في فخ الاقتباس في بداياته، إلا أنه شعر بالمسئولية فيما بعد، خوفًا على موهبته من الضياع؛ "اقتبست طبعا كان ذلك في مستهل حياتي، ولما كبرت وشعرت بالمسئولية ابتعدت عنه، فضّلت أن أحتفظ بطعم الشرق في موسيقاي، خفت على مقدرتي أن تخبو من كثرة الاقتباس كما أنني أحترم جمهوري، وأعتقد أنه جمهور مثقف يقرأ ويسمع الموسيقى ويفهم اللحن، ولو حاولت أن أخدمه كنت أخدع نفسي".

واعتبر فريد الأطرش الاقتباس "جريمة عظمي" عيب والله إننا نسيء إلى سمعة وطننا، ونشوه موسيقانا، وننقص من قيمة إنتاجنا، فنفقد ثقة الجمهور، ونصبح سخرية، مع أن الأصالة الموسيقية متوفرة عندنا والحمد لله".