الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

حكايات معابد اليهود الأربعة في الإسكندرية

الجمعة 10/يناير/2020 - 04:19 م
معبد اليهود
معبد اليهود
سمر مدحت
طباعة
على امتداد شارع النبي دانيال، يقع مبنى عريق صُمم على طراز «البازيليكي» ارتفاعه طابقين، بداخل الطابق الأول منه منصة خُصصت للوعظ، فهو المعبد اليهودي «إلياهو هانبي» الذي يقع في الإسكندرية.

اليوم، تفتتح محافظة الإسكندرية المعبد اليهودي، بعد الانتهاء من أعمال الترميم، لأول مرة منذ إنشائه وذلك بحضور 25 سفيرًا من دول أجنبية وعربية، ورئيس الجالية الرئيسية، ووزير الآثار.

في المساحة التالية، تعرض «الدستور» نبذة عن أبرز المعابد اليهودية في الإسكندرية.


تعرض لقصف الحملة الفرنسية

إلياهو، هو أحد أهم وأقدم المعابد اليهودية الباقية بمصر، وأشهر معابد اليهود في الإسكندرية، التي شُيدت في 1345، وتعرض للقصف من قبل الحملة الفرنسية على مصر عام 1798.

جاء قصفه بأمر من نابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية على مصر، لإقامة حاجز رماية للمدفعية بين حصن كوم الدكة والبحر، وأعيد بناؤه مرة أخرى في 1850، بتوجيه ومساهمة من أسرة محمد علي باشا.

الطابقين اللذين يتكون منهما المعبد، أحدهما للرجال والثاني لصلاة السيدات، ويقع الهيكل بالجهة الشرقية للمعبد وهو مصنوع من الرخام، ويوجد داخل الدولاب مجموعة كبيرة من أسفار التوراة مكتوبة على الجلد والورق، ويضم مكتبة مركزية تحتوي على 50 نسخة قديمة من التوراة.

ويتسع المعبد لأكثر من 700 مصليًا، ويوجد أمام الهيكل المنصة المخصصة للوعظ والصلاة، وكرسي خاص بالنبي إلياهو كان يستخدم قديمًا لممارسة طقوس الختان لدى اليهود.


كنيس «منشا».. وسجل كأثر يهودي

في مدينة المنشية أيضًا يوجد معبد منشا، أحد معابد اليهود الذي بنى عام 1882، وتم تسميته في ذلك العام على اسم يعقوب منشا، أول رئيس للطائفة اليهودية بالإسكندرية وتم تجديده عام 1882.

وفي عام 2017، تم تسجيل معبد «منشا»، في عداد الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، وإعادة ترميمه مرة أخرى، فالمعبد عبارة عن مبنى مستطيل الشكل، يحيط به سور حجري له شريط مقسم إلى مربعات.

وتعتبر واجهة المبنى من الناحية الغربية هي الواجهة الرئيسية للمعبد، وتشكل النوافذ بها صفان بالإضافة إلى قاعة الطقوس المقسمة إلى 3 أروقة عمودية، إلى جانب المذبح الخاص.


شعار تفيلة.. بنته عائلة «شاربيه» في الإسكندرية

وفي عام 1922 انشأ معبد «شعار تفيلة» للطائفة اليهودية، وهو أحد أهم معابد اليهود في الإسكندرية، وبنى على يد عائتلين من اليهود هما «انزاروت وشاربيه» بحي كامب شيزار بإلاسكندرية.

وكانت عائلة «شاربيه» من أكبر العائلات بالإسكندرية، والتي بنت المعبد على الطراز «البازيليكي»، حيث أن السقف تم بناؤه من البلاط وتزينه مجموعة من الأقبية المتقاطعة والبرميلية، وكان يحتفظ بمخطوطتين نادرتين للتوراة بالخط الآشوري.

وقد تهدم عدد كبير من المعابد اليهودية التي كانت بالإسكندرية، ولم يبقَ منها سوى 8 معابد، ما بين معبد أو كنيس صغير، منها معبد «زاراديل» الذي أنشأته عائلة زاراديل عام 1391م، ومقره في شارع عمرام بحارة اليهود في سوق السمك القديمة.


كاسترو.. دفن صاحبه في أكبر مقبرة يهود

وفي عام 1920 بنت الطائفة اليهودية معبد «كاسترو» في محرم بك بالإسكندرية، وبناه موسى كاسترو الذي دفن في العاصمة القاهرة، في أكبر مقبرة يهود بها على مساحة 120 فدانًا.

ومعبد «إلياهو حزان»، بشارع فاطمة اليوسف بحي سبورتنغ، الذي أنشئ عام 1928، ومعبد «جرين» الذي شيدته عائلة جرين، بحي محرم بك عام 1901.

وبشكل عام فإن عدد اليهود في مصر تناقص بمرور السنوات، فكانوا 80 ألف يهودي عام 1922، إلا إنهم في عام 2004 أصبحوا أقل من 100 يهودي، وفي عام 2009 أصبح اليهود في مصر لا يتجاوزون 20 فردًا، والآن بلغوا 6 نساء، بعد وفاة «لوسي ساول» إحدى عضوات الطائفة اليهودية في مصر عام 2016.