الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

أمينة محمد.. مخرجة أخرى من عصر السينما الذهبى

الخميس 09/يناير/2020 - 05:32 م
أمينة محمد
أمينة محمد
نرمين يسر
طباعة
لم تتوقف السينما المصرية عن إثارة دهشة مريديها وإبهارهم عندما يقع في يدنا أحد الأفلام النادرة منذ العام 1937، وأن يكون مخرج العمل ومؤلفه امرأة، ليست عزيزة أمير التي اشتهرت كأول مخرجة امرأة في العالم والتي قدمت أول أفلامها في عشرينيات القرن الماضي، ولكن هناك امرأة أخرى جريئة ومصرة على النجاح وخوض العمل الذي اختارته.

أمينة محمد 1908- 1985 راقصة وممثلة ومنتجة ومخرجة مصرية، صديقة للآنسة أمينة رزق منذ الطفولة وأيام الدراسة، اتجهت أمينة محمد للالتحاق بفرقة رمسيس المسرحية، لكنها انفصلت عن الفرقة بعد أن شعرت بأن يوسف بك وهبي يفضل أمينة رزق عليها في توزيع الأدوار وارتفاع راتب رزق عن المعتاد، لم تتوقف أمينة محمد عن التمثيل، بل استمرت مع فرقة الريحاني وأمين عطا الله قبل أن تحترف الرقص في فرقة بديعة مصابني وتحصل على لقب الراقصة الأولى لعدة سنوات، قبل أن تفتتح شركة إنتاج سينمائي بعنوان أفلام أمينة محمد.

ربما شاهدت أمينة محمد في عدة أفلام مصرية قديمة ولم تنته لتاريخها المشرف وجرأتها غير المعتادة لنساء هذا العصر، بافتتاح شركة أفلام أمينة محمد، ألفت وأخرجت أول أفلامها بعنوان "تيتاوونج"، والذي تعاون معها فيه مجموعة من السينمائيين، مثل صلاح أبو سيف وأحمد كامل مرسي والتشكيلي صلاح طاهر.

أسندت أمينة محمد دور البطولة في فيلم "تيتاوونج" إلى حسين صدقي بعد أن اكتشفت موهبته من خلال عمله بفرقة رمسيس المسرحية، وشاركت نجمة إبراهيم –المشهورة بدور ريا في فيلم ريا وسكينة- بالغناء!

يدور الفيلم حول فتاة تدعى مولي ولدت من أم صينية، تكتشف الفتاة اعتراف والدتها للأب بأنها ليست ابنته الشرعية فيدفعها عمها إلى العمل، فترتمي في أحضان متاهة الحياة وتنتقل بين الملاهي الراقصة وعلب الليل السرية في ممارسة عملها كراقصة، تقع في حب محسن (حسين صدقي) الذي يتفهم مأساتها ويظل يساندها.