الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثانية 1441

أبرزها الاحتيال والرشوة.. 3 قضايا فساد تلاحق نتنياهو

الخميس 02/يناير/2020 - 07:36 ص
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أمس الأربعاء، من البرلمان (الكنيست) منحه الحصانة، وذلك بعد أسابيع من توجيه الاتهام له في قضايا فساد.

وقال المتحدث باسم نتنياهو، عوفر جولان، إن محامي رئيس الوزراء قدموا إلى رئيس الكنيست طلب منح الحصانة لموكلهم.

ومن المرجح أن تؤخر هذه الخطوة بدء إجراءات المحاكمة لعدة أشهر، إذ من غير المتوقع أن يصوت نواب الكنيست على هذا الطلب قبل انتخابات 2 مارس.

وكان المدعي العام، أفيخاي مندلبليت، وجه إلى نتنياهو في 21 نوفمبر اتهامات بالرشوة والاحتيال وخيانة الثقة في 3 قضايا فساد منفصلة ينكرها رئيس الوزراء ويتهم المدعين العامين ووسائل الإعلام بشن حملة لتشويه صورته.

ومنح المدعي العام نتانياهو حتى 2 يناير لطلب الحصانة في هذه القضايا، ولا يلزم القانون رئيس الوزراء بالتنحي إلا بعد إدانته بحكم قضائي مبرم.

ويفترض أن يخضع طلب الحصانة لتقييم لجنة برلمانية، ولكن بما أن البرلمان حل نفسه بانتظار انتخابات 2 مارس المبكرة، التي ستكون الثالثة خلال سنة واحدة، فإن طلب نتانياهو سينتظر إلى ما بعد تلك الانتخابات للبت فيه.

وأجلت المحكمة العليا إصدار قرار بشأن ما إذا كان يمكن تكليف رئيس وزراء بتشكيل حكومة جديدة بعد توجيه الاتهام له.

وتشمل الادعاءات ضد نتانياهو تلقي هدايا ثمينة ومحاولة تعديل القانون مقابل الحصول على تغطية إعلامية إيجابية.

وعلى الرغم من مشاكله القانونية، لا يزال نتانياهو يتمتع بشعبية داخل حزب الليكود اليميني، حيث حقق في الأسبوع الماضي فوزاً ساحقاً على منافسه على قيادة الحزب.

وتعهّد رئيس الوزراء الفوز في الانتخابات العامة المقبلة، على الرغم من أن استطلاعات الرأي الأولية تشير إلى أن التصويت قد يؤدّي مرة أخرى إلى طريق مسدود.

ودعي الناخبون للتوجّه مجدّدًا إلى صناديق الاقتراع في 2 مارس المقبل بعد عدم تمكن أي من نتانياهو أو جانتس من تشكيل تحالف يحظى بالأغلبية بعد انتخابات سبتمبر.