رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
السبت 08 أغسطس 2020 الموافق 18 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

ماذا لو سقطت قنبلة ذرية فى الشرق الأوسط؟.. هذه الرواية تجيب

الخميس 12/ديسمبر/2019 - 03:15 ص
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
قد يوحي العنوان الطويل لرواية "الوقائع العجيبة في زيارة شمشوم الأولى لمانهاتن" الصادرة عن الآن ناشرون وموزعون٬ للكاتب الفلسطيني هشام عبده٬ بأنه مشتق من أنماط العنونة التراثية في كتب الأدب والتاريخ العربي، لكنه ليس كذلك، فعنوان الرواية مستعار من كلمة السر لعملية قصف نووي جهنمي كان يمكن أن يوقع حربا عالمية ثالثة في الشرق الأوسط تهدد بإبادة العالم.

ومع أن وقائع الرواية بحسب الكاتب متخيلة؛ إلا أن ذلك لا ينفي واقعيتها وإمكانية وقوع مثل هذا الفعل الكارثي الذي يمكن أن تقوم به "إسرائيل" التي أطلق عليها الروائي اسم دولة التنوئيل ووصفها بأنها دولة شرق أوسطية تقع على الساحل المتوسط.

وتتلخص الرواية في وقوع جريمة قتل في بركة سباحة لأكاديمي مسن، يُدرّس مادة الحاسوب، كان يرفض قرار الدولة في عمل بطاقة بيومتريَّة لمواطني البلد لاعتقاده أنها يمكن أن تشكل تهديدا أمنيا للناس.

وفي محاولة إثبات مقدرته على اختراق موقع وزارة الدفاع الإلكتروني يكتشف سرًا خطيرًا يتلخص في عملية شمشوم التي يقررها رئيس البلاد المتدين (تينيت) لقصف مفاعل تيران الإيراني في إيران.

ويحتفظ بوقائع الخطة ويسلمها قبل مقتله لإحدى طالباته (تمار) التي بدورها تسلمها لصديقة عربية من القدس وتسافر (هدير) في رحلة شاقة لتسليم السر إلى هيئة الوكالة الدولية للطاقة الذرية في النمسا بعد تعرضها لمحاولة اغتيال هناك.

وتصل الفتاة العربية هدير إلى العاصمة النمساوية فيينا وتلتقي مع استير ابنة الأكاديمي بيكهام المقتول لتسلم السر لرئيس وكالة الطاقة النووية الألماني غيتشر الذي يقوم باتصالاته العالمية لإبطال العملية وإنقاذ العالم.

تقع الرواية بين الخيال والواقعية والرمزية والبوليسية والتجسس التي تشد القارئ منذ سطورها الأولى، فالرواية تتلمس تعقيدات الروائية أجاثا كريستي وتمويهاتها وألغاز دان براون وشيفراته، بل تتقاطع في وقائعها سيرة بطل رواية "شيفرة دافنشي" العالِمْ الذي قُتل من قبل قوى غامضة بعد اكتشاف سرهم، وساهمت ابنته في فضح مخططاتهم التي حالت دون سيطرة تلك القوى الشريرة على العالم.

ويقول الروائي الذي يقطن في مدينة حيفا على ساحل البحر المتوسط إنه اعتمد على تقارير وجدها في ملفات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ويعيد سردها بطريقة روائية لأحداث لا تتجاوز في زمنها الثلاثة أشهر التي كادت أن تهز العالم.

ولا تخلو الرواية التي تقع في 278 صفحة من القطع الوسط من رمزية تكشف عن الخطر الذي يمكن أن يقع للعالم بوجود رئيس مجنون ومتطرف مثل تينيت في تلك الدولة ويلجأ لقرار كارثي مثل ذلك لتطبيق مقولة أسطورية يستمدها من الماضي حول قوة شمشوم، ولكن الرواية في الوقت تكشف عن تحالف الخير بين ابنة العالم بيكهام إستير وتمار وهدير لإفشال مخططات (دولة التنوئيل).