الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441

الاحتلال يشدد إجراءاته الأمنية في محيط الحرم الإبراهيمي

الإثنين 09/ديسمبر/2019 - 02:45 م
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
شددت قوات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها العسكرية في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل، جنوب الضفة الغربية.

وقال شهود عيان إن قوات الاحتلال انتشرت بشكل مكثف في محيط الحرم الإبراهيمي، وعلى البوابات المقامة على مداخله، وأعاقت وصول المواطنين لأداء الصلاة فيه.

ورغم هذه الإجراءات، عج الحرم بمئات المواطنين تلبية للدعوة التي أطلقتها حركة فتح بالإضراب الشامل والتوجه لأداء صلاة الظهر في الحرم الإبراهيمي، للتصدي لمخططات الاحتلال الاستيطانية.

وقال مدير الحرم الإبراهيمي، الشريف حفظي أبواسنينة، إن قوات الاحتلال المتمركزة على مداخل الحرم أعاقت مرور المصلين، وأخضعتهم لتفتيش شخصي في محاولة للحد من تواجد المواطنين فيه.

فيما قال مهند الجعبري، عضو إقليم حركة فتح وسط الخليل ومسئول ملف البلدة القديمة: "بعد دعوة حركة فتح بأقاليمها الأربعة في محافظة الخليل، هناك التزام كامل من كافة المواطنين والمؤسسات بالإضراب الشامل، وأدى آلاف المواطنين صلاة الظهر في الحرم الإبراهيمي، الذي يتعرض لهجمة ممنهجة من قبل الاحتلال ومستوطنيه للاستيلاء عليه وتحويله لكنيس يهودي".

وأضاف: "دعوة وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي لإقامة مستوطنة جديدة في قلب الخليل تدلل على أن المرحلة خطيرة ويجب على الجميع التكاتف لمواجهة هذه المخططات".

وفي سياق متصل، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال المواجهات التي اندلعت بين الشبان وقوات الاحتلال على مدخل شارع الشهداء ومنطقة باب الزاوية وسط الخليل.