الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

محافظ البنك المركزى: تحرير سعر الصرف أعاد أمن الدولة المالى

الأحد 08/ديسمبر/2019 - 12:09 م
جريدة الدستور
حسن كامل - راندا التوني
طباعة
قال طارق عامر، محافظ البنك المركزي، خلال مؤتمر اتحاد المصارف العربية اليوم بالقاهرة، إن الأحداث السياسية تؤثر على العمل الاقتصادي لذا يجب مراعاة تلك المتغيرات التي تؤثر على العمل الاقتصادي، لافتا إلى أن الاقتصاد يتأثر بالأحداث في المنطقة العربية.

وأوضح أن التأثير المباشر للأحداث السياسية تجسد فيما شهدته مصر، خلال السنوات العشر الماضية، نتيجة تصاعد الاضطرابات وفقدنا ثقة المستثمرين وحدث اضطراب في التنمية وميزان المدفوعات وتفاقم عجز الموازنة العامة للدولة.

وأشار إلى أن هناك بعض الدروس المستفادة من تلك الفترة، لافتا إلى أن الأحداث السياسية حققت نوعًا من الصدمة، مما دفع إلى انفلات السياسة المالية، حيث وصل عجز الموازنة إلى 16%، بما أدى إلى انفجار موجات من التضخم ولم تتحرك السياسة النقدية لاستيعاب الصدمة مما انعكس على أسعار الصرف والفائدة حفاظا على مستوى أسعار السلع، ولكن ذلك أدى إلى فقدان رصيد الاحتياطي الأجنبي وانفلات الأسعار خارج السيطرة، لذا تعلمنا أن تكون السياسة النقدية مرنة لتجنب الاقتصاد المصري الصدمات، وأصبحت السياسة المالية أمرًا مقدسًا لدى الحكومة المصرية.

وأوضح أن تحرير سعر الصرف أعاد أمن الدولة المالي وبناء احتياطيات ضخمة، مشيرًا إلى أن الاقتصاد المصري استفاد بألا يتم وضع قيود على تدفقات رءوس الأموال، ومنها قيود خروج النقد الأجنبي من مصر.

ولفت إلى أن فرض القيود على النقد الأجنبي يحقق خروج وهروب رءوس الأموال من المجتمع.

وقال إن الالتفاف حول القيادة السياسية كان العامل الرئيسي في القدرة على اجتياز الأزمة المالية.

وأشار إلى أن محطات الكهرباء والطرق الضخمة نقلت البلاد إلى مرحلة التصدير إلى جانب اكتشاف أكبر حقول الغاز.

وكشف عن أن تطور البنية التحتية يسهم في النهوض بالقطاع الصناعي في مصر، وقال إن الفترة القادمة ستشهد حصد نتاج الإصلاح الاقتصادي.
محافظ البنك المركزى: تحرير سعر الصرف أعاد أمن الدولة المالى
محافظ البنك المركزى: تحرير سعر الصرف أعاد أمن الدولة المالى