الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441

الأمم المتحدة: تعميم وثيقة الأخوة الإنسانية على 194 دولة

السبت 07/ديسمبر/2019 - 06:42 م
جريدة الدستور
أميرة العناني
طباعة
أكد ميغيل أنخيل موراتينوس، الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات (UNOAC)، أن الأمين العام للأمم المتحدة قرر تعميم وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، فبراير الماضي، بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، على 194 دولة، والتي تمثل الدول الأعضاء بمنظمة الأمم المتحدة، للاستفادة منها وتعميم ونشر مبادئها، مشيرًا إلى أنها تعد أحد أهم الوثائق التي صدرت في العصر الحديث في مجال الإخاء الإنساني.

وأعرب الممثل السامي للأمم المتحدة لتحالف الحضارات عن سعادته ببداية التعاون بين اللجنة الدولية للأخوة الإنسانية والأمم المتحدة، مؤكدًا تقديره الكبير لتشكيل اللجنة ومبادراتها وطريقة عملها، مشيرًا إلى اهتمامه الخاص بمشروع البيت الإبراهيمي الذي تتولى اللجنة الإشراف على تنفيذه، موضحًا أن مثل هذه المشروعات المؤثرة تعمل على التقريب بين أتباع الديانات المختلفة، وخلق بيئة مناسبة للتعايش الإنساني وقبول واحترام الآخر، وهي مبادرة يحسب لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها رعايتها والاهتمام بها.

وفي سياق متصل، أشار الممثل السامي للأمم المتحدة، إلى أن مقترحات فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف وقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، كان لها دور بارز ومحوري في إعداد وصياغة خطة عمل الأمم المتحدة لحماية المواقع الدينية ودور العبادة، التي تم إطلاقها في سبتمبر من العام الماضي، وتم تضمين مقترحاتهم وتوصياتهم، والتي كان أبرزها التركيز على نشر ثقافة المواطنة وقبول الآخر، واستخدام مصطلح المواطنة بديلًا عن مصطلح الأقليات.