الجمعة 24 يناير 2020 الموافق 29 جمادى الأولى 1441

تطورات مهمة فى حبوب منع الحمل

الجمعة 06/ديسمبر/2019 - 04:51 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
كثيرًا ما تنسى السيدات موعد تناول حبوب منع الحمل، ما يضعها أوقاتًا كثيرة في ظروف لا تحسد عليها، لذا نجح علماء أمريكيون في تطوير حبوب لا يلزم تناولها إلا مرة واحدة في الشهر، وهي الأولى من نوعها في العالم.

ونقلت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية، عن علماء معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الذين طوروا العقار الجديد، قولهم إنه سيكون متاحًا في غضون من 3 إلى 5 سنوات.

وقال العلماء، إنهم يحاولون معالجة مشكلة نسيان النساء تناول الجرعة اليومية، التي يمكن أن تؤدي إلى الحمل العرضي، أو تلك النساء في العالم النامي غير القادرات على الوصول إلى وسائل منع الحمل اليومية، لافتين إلى أنه إذا نجحت جميع التجارب، فسيكون للحبوب "تأثير كبير" على النساء وأسرهن.

وستكون حبوب منع الحمل الجديدة عبارة عن كبسولة مغلفة بالجيلاتين تعتمد على نظام توصيل خاص (على شكل نجمة)، طوره فريق معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا لأولئك الذين يتناولون أدوية فيروس نقص المناعة البشرية أو الملاريا.

وشكل النجم مهم لأنه يسمح بالإفراج البطيء عن محتوى الدواء، ما يعني أنه يمكن ابتلاع وسيلة منع الحمل تعادل مدة ٣ أسابيع دفعة واحدة والبقاء في المعدة ليمتصها الجسم تدريجيًا.

وأظهرت الاختبارات التي أجريت على الخنازير، أن هذه الطريقة يمكن أن تحقق نفس تركيز تناول حبوب منع الحمل اليومية، والخطوة التالية لجعل حبوب منع الحمل أقرب إلى التجارب البشرية هي توسيع نطاق عمليات التصنيع وتقييم السلامة، وهو العمل الذي تموله مؤسسة بيل وميليندا جيتس إلى حد كبير.

وتشير تقديرات منظمة الصحة العالمية، إلى أن 214 مليون امرأة في سن الإنجاب في البلدان النامية اللائي يرغبن في تجنب الحمل لا يستخدمن وسائل منع الحمل الحديثة، مثل حبوب تحديد النسل.