الخميس 23 يناير 2020 الموافق 28 جمادى الأولى 1441

"الكابوس".. رحلة روائية في عالم جهاد النكاح

الجمعة 06/ديسمبر/2019 - 12:25 م
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
بالتزامن مع معرض القاهرة الدولي للكتاب يناير 2020 دورة جمال حمدان٬ تصدر عن دار ماهي للنشر رواية "الكابوس" من تأليف الشاذلي الفلاح.

تدور أحداث الرواية حول "عثمان" شاب في مقتبل العمر دخل السجن إثر قيامه بجريمة شنيعة دون أن يكون في نيته القتل، وعند خروجه ضمن من شملهم العفو التشريعي العام إثر ثورة الربيع العربي وجد نفسه دون عمل، منبوذا مدحورا من قبل المجتمع عاطلا عن العمل، مما جعله مضطرّا للقيام بأعمال بسيطة مختلفة لا تسمن ولا تغني من جوع. عاش معاناة حقيقية جعلته يتقوقع على نفسه في عزلة مقيتة ويعيش حالة نفسية مرضية خطيرة. شيئا فشيئا أصبح يبحث عن حلّ ويبدو أنّه وجد في الصلاة ضالّته لأنّها أراحته نفسانيا وأعادته إلى طريق الرشد، لكنّ هذا لم يكن حلاّ لأنه ظلّ مهمّشا دون عمل، فعاد إلى حالته الأولى وانساق في متاهات خطيرة رمت به في النهاية في منزلق خطير أعادته إلى السجن ثانية، وحين غادره وجد نفسه فجأة بعد تهيئة دماغية تواصلت فترة طويلة، يحارب في سوريا ضمن التنظيم الداعشي المعروف.

هناك تقمّص شخصية جديدة وأصبح قائدا لكتيبة، فقام بجرائم ما أنزل الله بها من سلطان. وشاءت الصّدف بعد تجربة مريرة، أن كانت حبيبته أحلام ضمن الفتيات اللاتي أرسلن إلى بؤر التوتّر بعنوان جهاد النكاح. تذكر فجأة ماضيه معها كيف تعرّف عليها صدفة في مكتب البريد وكيف تمتّنت العلاقة بينهما حتى أصبحت حبا وعشقا، وكيف جرّته الغيرة والتسرّع إلى القيام بتلك الجريمة " العاطفية" الشنيعة. أحبّ عثمان أحلام من جديد وقررا في النهاية الهروب من الجحيم، لكن ذلك لم يكن من السهل فعيون التنظيم منتشرة في كل مكان تتبع خطاهما عن قرب للتخلّص منهما.