الأحد 26 يناير 2020 الموافق 01 جمادى الثانية 1441

بدء مشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراوية بمطروح (فيديو)

الخميس 05/ديسمبر/2019 - 11:31 ص
جريدة الدستور
ياسمين شعيب
طباعة
انطلق مشروع تعزيز الموائمة في البيئات الصحراوية، اليوم الخميس، بحضور وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمحاسب محمد أبو غنيمة سكرتير عام محافظة مطروح، نائبًا عن اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، والدكتورة دينا صالح مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الإيفاد.
بدء مشروع تعزيز الموائمة
كما حضر الدكتور خالد رشاد مدير عام التعاون الإقليمي بوزارة التعاون الدولي، والدكتور نعيم مصيلحي رئيس مركز بحوث الصحراء، واللواء محمد أنيس السكرتير العام المساعد، وأعضاء الهيئة البرلمانية بمطروح، والعمدة حمدي الدربالي رئيس مجلس عمد ومشايخ مطروح، ورؤساء المدن وجميع الأجهزة المعنية.

ونقل المحاسب محمد أبو غنيمة سكرتير عام محافظة مطروح، تحيات اللواء خالد شعيب محافظ مطروح، لجهود جميع الجهات المشاركة خلال الثلاث سنوات لتيسير المشروع وبدء خطواته اليوم، مؤكدا تعزيز ودعم خطوات التنمية من أجل تحقيق التنمية المستهدفة لأهالي مطروح خاصة بالتجمعات الصحراوية.

بدء مشروع تعزيز الموائمة
وأشار الدكتور نعيم مصيلحي، رئيس مركز بحوث الصحراء، إلى أن مشروع برايت يأتي مع دعم عدة جهات منها وزارة الزراعة للمساهمة في تنمية المنطقة الغربية مع التكامل بين العديد من الأنشطة من منطقة غرب الضبعة حتى السلوم، ومنها تطوير وتطهير الأودية والوديان وإنشاء طرق وتنمية زراعية وثروة حيوانية وصحة وتعليم ودعم لدور المرأة، ودراسة عن مشكلة الصرف الزراعي بسيوة ودعم شباب الخريجين منها في أراضي المغرة بالعلمين وغيرها من الأنشطة.

وأكدت الدكتورة دينا صالح أن ورشة العمل تستعرض تعاون مثمر بين الإيفاد ومصر استمرارا للتعاون منذ إنشاء الصندوق لتنمية الثروة في دول العالم الثالث، مع اهتمام الإيفاد بنوعية المستفيد من المشروعات، خاصة الأكثر احتياجا، دون إبعاد الآخرين مع الالتزام بالتمويل، ومصر ضمن الدول المستفيد من الصندوق منذ إنشائه 1977 بهدف تدعيم خطة التنمية الزراعية التي تتواكب مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية مع متابعة تنفيذ المشروعات.
بدء مشروع تعزيز الموائمة
وأشار المهندس خالد رشاد، مدير عام التعاون الإقليمي بوزارة التعاون الدولي، إلى أن المشروع واجه العديد من الإجراءات مع جهود وزارتي الزراعة والتعاون الدولي لتيسيرها، ويتميز المشروع بدعم وجود وحدة مركزية بالوزارة كسابقة من نوعها للتنسيق بين المشروع ومشروعات الإيفاد على مستوى الجمهورية للمتابعة وضمان جودة المشروعات، وسرعة التنفيذ مع وجود العديد من الكفاءات والإمكانيات، بالإضافة إلى تركيزه على محافظة مطروح والعمل على تحويله إلى قصة نجاح لتحويل الصحراء إلى أرض زراعة خضراء.

وأوضح وزير الزراعة أن البرنامج يهدف لدعم التنمية الزراعية والثروة الحيوانية وصنع فرص للعمل والحفاظ على التركيب والنشاط الاقتصادي، مع الحفاظ على تقاليد وعادات مطروح، مشيرا إلى أن إطلاق المشروع بالتعاون مع عدد من الوزارات والجهات يتطلب دور شعبي للمشاركة في تنفيذ أنشطته المختلفة وحسن إدارة الموارد المتاحة والتي تصل إلى 62 مليون دولار على مدار 7 سنوات، والعمل على اتساع رقعة المشاركة المجتمعية لحسن استخدام التمويل والاستفادة المثلى لتحقيق العائد الاقتصادي المرجو منه لخدمة أبناء مطروح.