الخميس 05 ديسمبر 2019 الموافق 08 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

المغرب يحتج رسميا على مؤتمر "البوليساريو"

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 11:44 م
جريدة الدستور
طباعة
احتج المغرب رسميا على عقد "جبهة البوليساريو" مؤتمرها الخامس عشر بعد أيام في منطقة "تفاريتي" المشمولة بوقف إطلاق النار، مؤكدا أن هذه التحركات المرتقبة لا تحترم القرارات الدولية.

وقال موقع "هسبريس" المغربي إن الرباط وجهت رسالتين إلى كل من مجلس الأمن الدولي والأمانة العامة للأمم المتحدة، تدعوهما إلى تحمل مسؤوليتهما بشأن عقد البوليساريو لمؤتمره في منطقة "تفاريتي".

وأعلنت جبهة البوليساريو تنظيم مؤتمرها الخامس عشر في الفترة من 19 إلى 23 ديسمبر المقبل في المنطقة العازلة "تيفاريتي".

كما أكدت عزمها نقل معدات لوجيستية وأسلحة ثقيلة إلى المنطقة المذكورة من أجل إنجاح مؤتمرها وتأمين ضيوفها خلال أيام المؤتمر.

جدير بالذكر أن مصادر مغربية اعتبرت أن هذا الإعلان يمثل تحديا للأمم المتحدة التي أصدرت قرارها رقم 2440، وتم تبنيه في 31 أكتوبر 2016، حيث طلب مجلس الأمن من البوليساريو "احترام كامل الالتزامات التي قطعها على المبعوث الخاص" فيما يتعلق بـ "بير لحلو" و"تيفاريتي" و"منطقة الكركرات العازلة"، علما أن الجبهة وعدت المبعوث الخاص السابق للأمم المتحدة هورست كولر، بعدم اتخاذ أي إجراء في المناطق الثلاث المذكورة، تفاديا لما من شأنه أن يقوض خطته لاستئناف المحادثات بين الأطراف المعنية بنزاع الصحراء الغربية.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب لوح السنة الماضية، بالرد الصارم على استفزازات قامت بها "البوليساريو" في المنطقة العازلة، ما لم يتحمل مجلس الأمن والجزائر مسؤوليتهما.

وأكدت المملكة، في أبريل الماضي، أنها تحتفظ بحقها في الدفاع عن "تيفاريتي" و"بير لحلو" و"المحبس"، ردا على أي محاولات تهدف إلى تغيير الوضع الفعلي والتاريخي والقانوني لهذه المناطق.