-
الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441

يعادل حجمه 40 مليار شمس.. اكتشاف أكبر ثقب أسود بالكون

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 10:43 م
جريدة الدستور
محمد عمر
طباعة
كشف علماء فلك، الثلاثاء، ثقب أسود قياسي جديد في مركز مجرة تُعرف باسم (Holm 15A)، حيث يزن الثقب الأسود الجديد ما يعادل وزن الشمس 40 مليار مرة.

وأوضحت شبكة CNN الأمريكية مساء اليوم أن Holm 15A هي مجرة مركزية داخل مجموعة تعرف باسم Abell 85 تحتوي على أكثر من 500 مجرة، وتقع هذه الكتلة على بعد 700 مليون سنة ضوئية من الأرض، أي ما يعادل ضعف المسافة بالنسبة للقياسات المباشرة الأخرى لكتلة الثقب الأسود.

واستخدم علماء الفلك تلسكوب كبير جدًا ومرصد ويندلشتاين للحصول على بيانات وملاحظات جديدة عن الثقب الأسود الجديد.

وقال ينس توماس العالم في معهد ماكس بلانك للفيزياء خارج كوكب الأرض "لا يوجد سوى بضع عشرات من القياسات المباشرة للثقوب السوداء الضخمة، ولم يسبق أن جُرِبَت من قبل على مثل هذه المسافة، بحجم الثقب الأسود في هذه المجرة بالذات لذلك جربناه ".

وكشفت البيانات التي حصل عليها العلماء أن المركز في الثقب السود كان باهتا أكثر مما كان متوقعًا.

وكشف علماء الفلك أبريل الماضي عن أول صورة لثقب أسود في الفضاء موجود في قلب مجرة على بعد نحو 54 مليون سنة ضوئية عن الأرض وتقدر كتلته بأكثر من 6،5 مليار كتلة شمسية.

الثقوب السوداء هي عبارة عن أجسام موجودة في الكون مثل النجوم وتمثل أجساما هائلة الثقل تفوق كتلة الشمس، وتوجد الثقوب السوداء في قلب المجرات، ففي وسط كل مجرة يوجد ثقب أسود عظيم، كما تتميز الثقوب السوداء بجاذبية هائلة، ولا يمكن لأي شيء يمر من قربها الإفلات منها، حيث تلتهم كل النجوم والكواكب وأي مادة أو طاقة إلى قلبها، حتى الضوء تمتصه الثقوب.

ولا يمكن رؤية قلب الثقوب السوداء سواء بالعين او عبر التليسكوبات لكن، يظهر شكلها عبر ما يدور حولها، فعندما يقترب أي جسم منها تجذبه إلى دائرة تدور حول الثقوب بسرعة هائلة وما إن تصل المادة إلى أفق الحدث وهي مسافة محددة من الثقب الأسود، يتم جر الجسم ويتفكك قبل ابتلاعه من قبل الثقب الأسود.