الخميس 05 ديسمبر 2019 الموافق 08 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

لجنة بابوية تواصل زيارتها إلى إيبارشية سيدني

الثلاثاء 03/ديسمبر/2019 - 02:47 م
جريدة الدستور
مونيكا جرجس - ماريان رسمي
طباعة
تواصل اللجنة البابوية، زيارتها الرعوية، التي بدأت الأربعاء الماضي، إلى إيبارشية سيدني بإستراليا، للاستماع إلى مشاكل كهنة وشعب الإيبارشية سيدني.

ووفقَا لمصادر كنسية مُطلعة، أكدت في تصريحات لـ"الدستور"، أن اللجنة البابوية المكونة من الأنبا دانيال أسقف المعادي، وسكرتير المجمع المقدس، والأنبا بيمن أسقف نقادة، ورئيس لجنة الأزمات بالمجمع المقدس، والأنبا يوسف أسقف جنوب الولايات المتحدة الأمريكية.

ومن المقرر أن يترأسوا اليوم، اجتماع مجلس إدارة المدارس القبطية بكاتدرائية العذراء ومار مينا بسيدني، بالإضافة إلى زيارة دار القديس موريس لكبار السن.

وعقدت اللجنة البابوية منذ يومها الأول في إيبارشية سيدني العديد من اللقاءات والاجتماعات مع شعب الإيبارشية، بالإضافة إلى اجتماعات مع كهنة وخدام الإيبارشية لبحث مشاكلها، وزيارة إيبارشية ملبورن الجمعة الماضية، ثم العودة إلى إيبارشية سيدني، للقاء الخدام والكهنة، لبحث مشكلات الإيبارشية.

ومن المقرر أن يختتم الوفد البابوي غدًا الأربعاء زيارته إلى إيبارشية سيدني ويعود للقاهرة، لرفع نتائج الزيارة في تقرير خاص إلى البابا تواضروس الثاني يتضمن تفاصيل الأزمة.

ومن جهته، يقضى الأنبا دانييل أسقف سيدني خلوته الروحية بدير الأنبا أنطونيوس بالبحر الأحمر، تزامنًا مع بدء صوم الميلاد.

كان الأنبا دانييل أسقف سيدني، استبعد بقرار بابوي من البابا شنودة الثالث، لكثرة الشكاوى من تصرفاته الأمر بسبب المخالفات المادية والروحية في الفساد المالى والإدارى.

وعُرضت المخالفات المالية والإدارية على البابا شنودة الثالث، وعلى إثرها اتخذ قرارا باستدعائه للقاهرة وخضوعه للتأديب بقرار بابوى فى ديسمبر ٢٠٠٨ تمهيدًا لقرار المجمع المقدس عام ٢٠٠٩، وبالفعل قضى فترة قرابة ٤ سنوات مستبعدًا عن الخدمة.

في أغسطس 2012 بعد رحيل البابا شنودة بـ6 أشهر طالب الأنبا دانييل العودة إلى سيدنى، فقام الأنبا باخوميوس، قائم مقام البطريرك، آنذاك، لجنة لبحث عودة الأسقف مجددًا للخدمة، ضمت" الأنبا تواضروس، البابا الحالى، والأنبا دانيال، رئيس دير الأنبا بولا، والأنبا يوسف، أسقف جنوب أمريكا، بدير الأنبا بيشوي، وبعد مباحاثات مع عدد من أراخنه أستراليا، طرح الأنبا باخوميوس مطالب الأراخنه في سيمنار المجمع المقدس لتصويت الأساقفة عليه، وانتهي المجمع بعودته إلى إيبارشيته.