الخميس 05 ديسمبر 2019 الموافق 08 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"نصب إلكترونى".. الحكومة تحذر من وظائف وهمية على السوشيال ميديا

الأحد 01/ديسمبر/2019 - 01:03 م
جريدة الدستور
سالي رطب
طباعة
حساب وهمي عبر "فيسبوك" ينتحل صفة ضابطة شرطة، أضاف عددا من الفتيات إلى صفحته من خلال إيهامهن أنه سيكون واسطتهن لدخول الكليات العسكرية، وبعد فترة فوجئت الفتيات اللاتي تواصلن معه أنه يبتزهن ماديًا، وبعد تحريات ثبت أن الجريمة أرتكبها أخ وشقيقته.

في 8 نوفمبر، ألقت أجهزة الأمن القبض عليه، وبفحص البلاغ، تبين وجود آثار ودلائل عبارة عن الحساب والمشاركات، كما تبين إنشاء وإدارة صفحة مزيفة باسم "الصفحة الرسمية وزارة الداخلية المصرية"، وتواصلهما مع الحسابات الخاصة بالفتيات، وإيهامهن أنه مكتب خاص لمساعدتهن في الالتحاق بالكليات العسكرية.

واعترفا المتهمان أن الغرض هو الحصول على أموال الفتيات وابتزازهن للاستفادة منهن ماديًا، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.

بعد الحادثة، حذرت رئاسة مجلس الوزراء من وجود صفحات وهمية على مواقع التواصل تدَّعي تبعيتها للحكومة، وتعلن عن وظائف وفرص عمل للشباب، مهيبًة بالمواطنين عدم الانسياق وراء تلك الصفحات التي تستهدف استقطاب الشباب، مع ضرورة الإبلاغ الفوري عنها لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيالها.

تتبعت "الدستور" بعض قصص الفتيات اللاتي انخدعن بالوظائف الوهمية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وكانت القصة الأولى على أحد "الجروبات" المخصصة للسيدات، عندما وجدت غادة إبراهيم، 33 عامًا، ربة منزل، إعلانًا عن عمل بمقابل مادي مرتفع، فقررت الالتحاق به قائلة: "شغل بفلوس كويسة ومن غير ما أخرج من بيتي أو ولادي يتبهدلوا.

وبعد شهرين من العمل المتواصل لمدة 8 ساعات يوميًا، لم تحصل على مقابل مادي، ووجدت أن الشركة التي كانت تعمل لصالحها وهمية، وصفحة فيس بوك التي كانت تتواصل فيها مع الفتاة تم غلقها، ولم تجد أي وسيلة للوصول إليها.

رغم عدم وجود إحصائيات محددة عن حالات النصب على مواقع التواصل الاجتماعي إلا أن هناك محاضر تم تحريرها بسبب الاحتيال على المواطنين من صفحات وهمية بعضها يروج لنفسه على أنه مواقع حكومي رسمي.

القصة الثانية كانت لرشا محمد، 34 عامًا، من المحلة الكبرى، وجدت على صفحة "فيس بوك"،إعلانا لإحدى شركات الدعاية، تذكرت حلمها بأن تصبح موديل، تواصلت مع الشركة التي حددت موعدًا للمقابلة.

وتروي "رشا": "قالولي خلال المقابلة هتحاسب بالساعة وطلبوا مني أدفع 500 جنيه رسوم فتح حساب على يوتيوب"، ويتركز العمل على الظهور مباشر على هذه الصفحة لمدة ساعة واحدًا يوميًا وهناك عمولة كبيرة إذا زاد عدد المتابعين للفيديو خلال فترة البث المباشر.

وتابعت: بدأت العمل ولكن لم يتجاوز شهرا، حتى قررت التراجع بعد أن وجدت تصرفات غريبة، واتصالات في أوقات متأخرة للظهور لايف.

نتيجة لعمليات النصب والاحتيال التي حدثت كثيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي، ناقش البرلمان مشروع قانون مكافحة جرائم الإنترنت، الذي تضمن فرض عقوبات تصل إلي السجن وغرامة مالية تصل إلي ملايين الجنيهات ضد مستخدمي الإنترنت والشركات مقدمة الخدمة في حال مخالفة أحكام القانون.

وحدد القانون عقوبة كل جريمة تنتج عنها الفتن ونشر أخبار كاذبة والتحريض بين الطوائف والمؤسسات والأفراد واختراق الخصوصية أو تهكير مواقع خاصة بالدولة أو أي أجهزة أمنية وسرقة الحسابات الشخصية والبنكية وابتزاز القاصرات والتحرش اللفظي والتشهير وتجنيد الشباب.