الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441

"حسم 2" والحكم في "الاتجار في البشر" أبرز جلسات اليوم

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 08:52 ص
جريدة الدستور
عماد سليمان
طباعة
تستكمل محاكم الجنايات اليوم الأربعاء، نظر العديد من المحاكمات الجنائية منها، محاكمة المتهمين في قضية "حسم ولواء الثورة 2" والحكم على المتهمين بتكوين عصابة للاتجار في البشر بالأزبكية.

نظر محاكمة المتهمين في قضية "حسم ولواء الثورة 2"

تنظر محكمة جنايات شرق القاهرة العسكرية المنعقدة بمجمع المحاكم بطره محاكمة 271 متهمًا بالقضية رقم 123 لسنة 2018 والمعروفة إعلاميا بـ "حسم 2 ولواء الثورة"، والمقيدة برقمي 420 لسنة 2017 والقضية رقم 1074 لسنة 2017.
وكانت قد نسبت النيابة العامة للمتهمين بقضية "حسم 2" اغتيال النقيب إبراهيم عزازي شريف، والاشتراك في الهجوم على كمين أمني بمدينة نصر، ما أسفر عن مقتل 7 من أفراد الشرطة والهجوم على سيارة شرطة بطريق الفيوم.
كما أسندت للمتهمين بقضية «لواء الثورة» عدة تهم منها، الانضمام لتنظيم إرهابي، يستهدف دور عبادة الأقباط، ورجال الجيش والشرطة والقضاء باعتبارهم طائفة ممتنعة ترفض تطبيق شرع الله في المساجد.
وأسفرت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا في القضية رقم 420 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا المرقمة بـ123 لسنة 2018 عسكرية، كشفت عن تطور نشأة المجموعات المسلحة التابعة لجماعة الإخوان بعدد من محافظات الجمهورية وعلى رأسها محافظة القليوبية، بدءا من خروجها من رحم اعتصام ميدان رابعة العدوية في أغسطس 2013 نهاية بتكوين لجان نوعية مسلحة والانضمام لحركة حسم الإرهابية وتنفيذ عدد من العمليات العدائية ضد الدولة.
واعترف المتهمين في القضية تضمنت تفاصيل التنفيذ والتخطيط لحرق الحملة الانتخابية للرئيس عبدالفتاح السيسي عام 2014، وتفاصيل اغتيال ضابط الأمن الوطني النقيب إبراهيم العزازي عام 2017 ودور كل متهم في العملية، وكيفية اتخاذ المتهمين شققا سكنية لتخزين الأسلحة والأدوات المستخدمة في تنفيذ أغراض جماعة الإخوان بتعطيل مفاصل الدولة بهدف إسقاط نظام الحكم.
وتعد هذه القضية من أكبر قضايا حركتي "حسم" و"لواء الثورة" التابعتين لتنظيم الإخوان الإرهابي، التي كشفت عن خطط وتحركات عدد من خلايا الجماعة داخل محافظات الجمهورية ومقراتهم التنظيمية وأماكن تخزين أسلحتهم وإيواء عناصرهم الهاربة بعد تورطها في ارتكاب عمليات إرهابية، وتضم القضية 271 متهمًا.


الحكم على المتهمين بتكوين عصابة للاتجار في البشر بالأزبكية

تصدر محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بالتجمع الخامس الحكم على 6 متهمين كونوا تشكيلا عصابيا للإتجار في البشر، واستغلال حاجة الشباب في العمل والحصول منهم على مبالغ مالية بهدف تسفيرهم للخارج بأوراق ومستندات غير حقيقية.
تكشف قرار الإحالة الصادر من نيابة شمال القاهرة الكلية برئاسة المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول في القضية رقم ١٧٩٢١ ١٧٨ لسنة ٢٠١٨ جنايات الأزبكية أن المتهمين هم حمادة رشاد، "جزار"، ومصطفى عبد الرحمن، "عامل بمسجد"، ومحمد أحمد، "عامل"، ومحمد عبد البديع، "نجار"، ومحمود خالد "عامل"، وسعيد محمد، "عاطل".
وأضاف قرار الإحالة أنه في غضون عام 2018 بدائرة قسم الأزبكية قام المتهمون جميعًا بالانضمام إلى جماعة إجرامية منظمة لأغراض الاتجار في البشر، تستهدف ارتكاب نقل وزراعة الأعضاء البشرية، والتي أسسها وأدارها المتهم الأول، وآخر مجهول متعاملين في أشخاص طبيعيين بمختلف الصور بأن ارتكبوا سلوك الاستقبال للمجني عليهم أحمد محمد، ومحمد صلاح الدين، ورضا كرم، وعلي وحيد، وذلك باستغلال حاجتهم المالية بغرض استئصال عضو الكلي لديهم لزراعتها لأشخاص مجهولين بالمخالفة للقواعد والأصول الطبية، وهو ما ترتب عليه إصابة المجني عليه أحمد محمد، وارتبطت تلك الجريمة بجرائم زراعة الأعضاء.