الثلاثاء 10 ديسمبر 2019 الموافق 13 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

أستاذ الهندسة البيئية: المنازل الحديثة تلوث البيئة وتؤثر على تركيز الأطفال

الإثنين 18/نوفمبر/2019 - 10:31 م
جريدة الدستور
أحلام عبدالرحمن
طباعة
قال عادل فهمي، أستاذ الهندسة البيئية، إن هناك مشكلة تواجه العالم أجمع وهو التلوث البيئي، وهذا ينتج بسبب استخدام مواد صناعية في البناءـ مشيرًا إلى أن الأمم المتحدة أوضحت في تقرير لها، أن أكثر مسببات التلوث البيئي هو استخدام الإسمنت، وذلك بنسبة 7.2% من إجمالي التلوث البيئي عالميًا، فضلًا عن التلوث البيئي الذي ينتج عن حرق الطوب، وتلوث المواصلات والمصانع التي تنفث دخان.

وأضاف "فهمي"، خلال لقائه مع الإعلامي عمرو عبدالحميد في برنامج "رأي عام" المذاع عبر فضائية "TeN"، أن المسكن يُعد من أهم البنود التي يحاول من خلالها المساعدة في عدم التلوث البيئي أو تقليله بقدر الإمكان، وذلك بالاتجاه إلى إنشاء مساكن بيئية بعيدًا عن استخدام أدوات المساكن الحديثة.

وأوضح أن المسكن البيئي هو الذي يتمتع بعدم تلوث البيئة وعدم استهلاك الطاقة، مشيرًا إلى أن كل المساكن الحديثة يستخدم أثناء انتاجها طاقة عالية جدا، وهي طاقة ملوثة.

ولفت إلى أن المساكن الحديثة ينتج عنها انبعاث ثاني أكسيد الكربون وهو من أكبر ملوثات البيئة بسبب مواد البناء، وتُسبب أمراضا كثيرة للأطفال، موضحًا أن أحد أسباب عدم تركيز الأطفال في المدرسة ناتج من استخدام المواد الصناعية الملوثة للبيئة.