-
الجمعة 13 ديسمبر 2019 الموافق 16 ربيع الثاني 1441

صدور كتاب "رحلتى مع النهر الثالث" لــ غدير الشمرى

الأربعاء 13/نوفمبر/2019 - 06:28 ص
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
يستعيد الشاعر غدير الشمري في لصدور كتابة الجديد عن دار الآن ناشرون وموزعون، بعنوان "رحلتي مع النهر الثالث" طفولته التي ارتبطت بالحرب التي فتحت النافذة على القصيدة الوطنية وأشرعت أمامه بوابة الشعر، مسجلا القصائد المغناة التي عُرف من خلالها الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد مطلع الثمانينيات من القرن الماضي أبّان الحرب العراقية الإيرانية التي امتدت لثمان سنوات.

وبين حربين ينبض قلب غدير بالشعر مطلع تسعينيات القرن الماضي عندما كان يكتب القصائد دون أن ينشرها قبل أن يجد التشجيع من الأصدقاء، ثم ينضم لرابطة الشعراء الشعبيين، ويصف خلال ذلك ضراوة الحرب على العراق، ثم المنفى بعد احتلال العراق عام 2003 الذي جمعه مع عدد من المناضلين والشعراء والمثقفين الوطنيين في غير بلد عربي.

ويشي العنوان الذي اختاره الشاعر للكتاب بمقاربة بين نهري دجلة والفرات بما يمثلان من عظمة وخلود ليلقى بالصفة على الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد الذي يُعدّ من رواد الشعر الحديث مع بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وشاذل طاقة.

ويلتقي الشاعر الشمّري خلال وجوده في دمشق الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد عام 2007 مصادفة، خلال نشاط ثقافي نظّمه الإعلامي زياد المنجّد في حماة، وترافقا في الراحلة التي أقلتهما مع زوجة الشاعر أم خالد، ويقول: من ذلك اللقاء بدأ مشوراي مع عبدالرزاق عبدالواحد، مسجلا الحوار الذي دار بينهما، والعلاقة التي ربطت عبدالواحد بالرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وحكايات لبعض قصائده، ومنها "المنعطف"، ومطلعها: "الحمد لله يبقى المجد والشرفُ.. أن العراق أمامي حيثما أقفُ"، ثم يسرد المؤلف الشاعر الشمري في الكتاب الذي يقع في (380) صفحة القراءة الأولى له أمام الشاعر في أمسية مشتركة بحماة، وأصرّ فيها الشاعر عبدالواحد أن يقرأ غدير أولا ويتناول خلال الكتاب المناسبات التي شارك فيها الشاعر عبدالواحد.

ويستعيد غدير في الكتاب التحريض الذي تعرض له الشاعر عبدالواحد، والجدل الذي دار حول إحدى قصائده وحمله للسفر لعمّان، واستقبال الملك حسين له، وتخصيص مكان له للإقامة.

ويسترجع المؤلف علاقة الشاعر عبدالواحد بمحمود درويش ولقاءهما الأول في مهرجان المربد، وحزنه على على وفاة درويش.

ويتناول الكاتب الشاعر غدير خلال الكتاب الكثير من النشاطات السياسية والثقافية واللقاءات التي كانت تجمعه مع الشاعر عبدالرزاق عبد الواحد وعدد من السياسيين والمثقفين العراقيين في دمشق.