-
الأحد 15 ديسمبر 2019 الموافق 18 ربيع الثاني 1441

«أخونة الرسول».. الجماعة تزعم أن النبى حزين على التنظيم

الإثنين 11/نوفمبر/2019 - 10:38 م
الإخوان
الإخوان
أحمد الجدى
طباعة
استغلت جماعة الإخوان الإرهابية ذكرى المولد النبوى الشريف فى إطار خططها التحريضية ضد مصر، إذ سمح أحد إعلاميى التنظيم لنفسه بأن يتحدث بلسان النبى محمد، وأن يجعل رسول الحق فى خندق الظالمين.
ارتكب الجريمة الإعلامى الإخوانى هيثم أبوخليل، الذى ظهر على شاشة قناة الشرق التحريضية، وقال إن النبى محمد حزين بسبب الظلم الواقع على جماعة الإخوان الإرهابية وعلى مصر، مدعيًا أنه «لو كان حيًا لما قَبِل هذا الظلم وكان سيرفض النظام المصرى الحالى».
ولأن الجماعة الدموية هى دينهم ووطنهم، أيّد شيوخ الإخوان جريمة الإعلامى المرتزق، وتعاملوا معها كقياس طبيعى وشرعى، يتمكن من خلاله الفرد الإخوانى من استخدام الأنبياء وضمهم إلى خندق الدمويين بل والتحدث بلسانهم.
«أبوخليل» لم يكتف بما قاله، بل كرره مرة أخرى على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى «فيسبوك»، مصحوبًا بفيديو من هذه الحلقة بعنوان «فى يوم مولده ما الذى أغضب سيدنا النبى محمد مما يحدث فى مصر؟»، ما يشير بوضوح إلى أن الأمر ليس مجرد سقطة، بل مخطط لـ«أخونة نبى الإسلام».
وبمنطق القطيع المعتاد، أيّد أعضاء الإخوان هذا الفيديو وهنأوا «أبوخليل» على فكرته، وتداولوا الفيديو على صحفهم بمواقع التواصل الاجتماعى المختلفة، وكأنه انتصار لهم رغم ما فيه من إساءة واضحة للدين.