الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"فتاة طائشة".. نور الهدي هربت من المدرسة وذكريات "تكسف" لمدرسها

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 11:21 م
نور الهدي
نور الهدي
سناء إسماعيل
طباعة
فنانة امتلكت ملامح هادئة إلا أنها كانت على خلاف ذلك تمامًا في فترة شبابها ووصفت نفسها بأنها شقية وعفريتة.

وقالت نور الهدى، في مقال قديم لها بمجلة الكواكب بتاريخ 22 أكتوبر عام 1957، في العدد رقم 325: "كانت نتيجة شقاوتي أن رسبت عدة مرات في الامتحانات وذلك بسبب هروبي من المدرسة للاستماع للراديو أو مشاهدة فيلم سينما".

وأضافت: "اضطر والدي لإحضار مدرس خاص، لتقويتي في الدروس التي تكرر فيها رسوبي، ولكن حبي للغناء والسينما كان يكبر في قلبي ويطرد منه الخوف من عصا والدي وتهديدات ىالمدرس لي بإخبار والدي عن إهمال المتواصل واستمراري في سماع الراديو ومشاهدة الأفلام".

وتابعت: "ذات يوم قرر المدرس إخبار والدي وجاء إلى المنزل قبل والدي بفترة وانتظره في صالون المنزل وفي الوقت نفسه جاء أحد أقاربي فأدخلته إلى الصالون وكانت دهشتي عندما رأيته يندفع إلى المدرس ويحتضنه ليتضح لي أنهما كان زميلان دراسة فقررت أن استغل قريبي في التوسط له لعدم الوشاية لوالدي".

واستكملت: "استمعت إلى حديثهما ووجدت قريبي يقول له فاكر أيام زمان أيام لما كنت بتزوغ من المدرسة وينتظرك الناظر في اليوم التالي ليمنعك من حضور الحصص، وفاكر لما دلقت الحبر على بدلة المدرس الجديد، وفجأة دخل والدي وقررت أن أهرب بجلدي وانتظر هذه العلقة ولكن علمت بعدها أن المدرس لم يخبر والدي بشيء وأنه حضر فقط من أجل السلام عليه ولكن أظن أن المدرس خاف أن يشكوني لوالدي أمام قريبي بعد أن ذكره بهذه الذكريات التي تكسف".

الكلمات المفتاحية

ads