الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

في ذكرى ميلادها.. محطات في حياة "الفيرجينيا" ليلى فوزي

الأحد 20/أكتوبر/2019 - 07:22 م
 ليلى فوزي
ليلى فوزي
سلمى بدر
طباعة
تحل علينا اليوم ذكرى ميلاد الفاتنة الفنانة الراحلة "ليلى فوزي"، ممثلة مصرية استطاعت أن تخطف قلوب المشاهدين بآدائها التمثيلي المميز وملامحها الأوروبية، حرصت على التنوع في أدوارها الفنية، التي كان أبرزها دورها في فيلم الناصر صلاح الدين الذي اكسبها لقب جميلة الجميلات في السينما المصرية.

ولدت في تركيا يوم 20 أكتوبر عام 1918 لأب مصري وأم تركية، كان والدها تاجر ثري أفلس في نهاية حياته، ووالدتها تنتمي إلى عائلة أرستقراطية عثمانية، وتقلدت دور البطولة في العديد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، حتى بداية القرن الحادي والعشرين، بلغ إنتاجها الفني أكثر من 85 فيلم طوال مسيرتها الفنية وحصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 1940.

بدأت مسيرتها الفنية في وقت مبكر جدًا، بمجرد بلوغها سن السابعة عشر، بدأت تظهر بضع مرات في بعض الأدوار الإضافية، ثم قامت بتمثيل أدوار صغيرة بالتدريج، واستطاعت خلال وقت مبكر أن تفرض وجودها على الساحة الفنية نظرا لملامحها الجميلة، كما صنفتها مجلة أمريكية، ضمن أجمل النساء في عصرها.

عندما رآها الفنان محمد عبد الوهاب في إحدى المرات، قرر إختيارها ضمن فريق عمل فيلم "ممنوع الحب" عام 1942، لتظهر لأول مرة على شاشة السينما، وبالرغم من النجاح الساحق الذي حققته الفنانة ليلى فوزي في أدوار الشر، حصلت على لقب جميلة الجميلات.

عاشت حياة مثيرة، بدأت عندما رفض والدها، تاجر القماش المصري، أن يأخذ اسمه في أول تجربة سينمائية لها مع نيازي مصطفى، لرفضه العمل في مجال التمثيل، ثم سمح لها أن تسمى نفسها ليلى فوزي.

رفض والد ليلى فوزي زواجها من الفنان فريد الأطرش، بعد مشاركاتها معه في فيلمه جمال ودلال في عام 1945، في إشارة إلى صغر سنه، ومن المفارقات، أنه وافق على زواجها من المطرب عزيز عثمان بعد عامين.

فقد والدها الكثير من ثروته، مما دفعها إلى الزواج من أحد الممثلين المشهورين في ذلك الوقت وهو عزيز عثمان. خاصة وأن هذا الزوج الذي لم تختاره كان أكبر منها سنا، حيث تجاوز الثلاثين من العمر
في الوقت نفسه، كان هذا الزواج فرصة لوالدها لإبعادها عن حب أنور وجدي، الذي كان لا يزال ممثل مبتدأ حيث اعتبره فقير وبدون مستقبل.

بعد بضع سنوات من الزواج التعيس انتقلت حياة الفنانة ليلى فوزي والفنان عزيز عثمان بعد ذلك من الصفحات الفنية إلى الحوادث وخلافات الطلاق، بعد أن بدأت المشاكل بينهما حتى سعت ليلى فوزي؛ للحصول على الطلاق.

وتزوجت من جديد بأنور وجدي بحلول الوقت الذي وصل فيه إلى قمة مجده، وبعد تدهور حالته الصحية ومرضه سافرت معه إلى السويد للعلاج لتعود من هناك أرملة وتتزوجت بعده من المذيع التلفزيوني الشهير "جلال معوض" ولم تنجب أطفال.
ads