-
الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 19 ربيع الثاني 1441

نص الاتفاق بين الجيش السوري والأكراد لمواجهة العدوان التركي

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 06:55 م
صورة من الحدث
صورة من الحدث
طباعة
كشفت قوات سوريا الديمقراطية، عن تفاصيل مذكرة التفاهم مع الحكومة السورية بشأن عودة الجيش السوري إلى مناطق سيطرة الأولى لمواجهة العدوان التركي على شمالي البلاد، ونصت على بسط سيطرة الجيش السوري على كامل المنطقة، ابتداءً من عين ديوار شرقًا، حتى جرابلس غربًا.

ووقع على المذكرة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، وقائد وحدات حماية الشعب الكردية، سيبان حمو، بعد عقد اجتماع بين ممثلين عن الحكومة السورية، وآخرين عن قوات سوريا الديمقراطية، الأحد الماضي وفق شبكة روداو.

وأوضحت المذكرة بين الطرفين أن القوات ستنطلق من ثلاثة محاور، الأول محور الطبقة شمالًا إلى عين عيسى وريفها، وشمالًا إلى الحدود السورية التركية عند تل أبيض "كري سبي"، وباتجاه الغرب، والثاني هو محور منبج باتجاه عين العرب "كوباني" على الحدود السورية التركية، حتى نقطة تل أبيض "كري سبي"، وباتجاه الغرب، والثالث هو محور الحسكة – تل تمر وصولًا إلى رأس العين "سري كانييه"، ومنه باتجاه الشرق وصولًا إلى القامشلي "قامشلو"، ومن ثم المالكية "ديريك"، وباتجاه الجنوب.

ونصت المذكرة على القوات تنتشر في منطقة منبج بدءا من "عريمة" وعلى طول خط الساجور وفقًا للاتفاقية السابقة المتعلقة بانتشار القوات في عريمة.

وأضافت المذكرة: "يتواجد الجيش العربي السوري في كامل منطقة شرق وشمال الفرات بالتنسيق مع المجالس العسكرية المحلية، في حين تبقى المنطقة المحصورة بين مدينتي رأس العين "سري كانييه" وتل أبيض "كري سبي" منطقة أعمال قتالية غير مستقرة، لغاية تحريرها".

وأكدت قوات سوريا الديمقراطية خلال الاتفاق أنها جاهزة؛ للحفاظ على وحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية، وتحت علم الجمهورية العربية السورية، والوقوف إلى جانب الجيش العربي السوري لمواجهة التهديدات التركية للأراضي السورية، بقيادة الرئيس بشار الأسد.