الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 الموافق 22 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

اتحاد الكتاب العرب يدين منح جائزة نوبل للألمانى هاندكه

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 02:03 م
جريدة الدستور
آلاء حسن
طباعة
أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، برئاسة الشاعر الكبير الدكتور علاء عبدالهادى، الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، بيانًا يرفض فيه منح جائزة نوبل فى الآداب لعام 2019 للكاتب اليمينى الذى وصفه بالمتطرف النمساوي بيتر هاندكه.

وجاء فى نص البيان:
"يعلن الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بوصفه مؤسسة عربية ودولية بارزة تضم ثمانية عشر اتحادًا وهيئة كبرى للأدباء والكتاب العرب في ثمانى عشرة دولة، رفضه الكامل قرار الأكاديمية السويدية بمنح جائزة نوبل للآداب لعام 2019 للكاتب النمساوى بيتر هاندكه، وهو القرار الذى قوبل، ولا يزال، بموجة استنكار دولية غير مسبوقة فى تاريخ الجائزة.

وأكد الشاعر الكبير الدكتور علاء عبدالهادى، أن هذا الاختيار الشائن للكاتب النمساوى، صاحب المواقف الداعمة لليمين الأوروبي المتطرف، والذي جاء من بعد فضيحة كبرى تسببت فى حجب جائزة نوبل للآداب العام المنصرم 2018، قد أتى مخيبًا لآمال آلاف المثقفين والكتاب والمبدعين وتوقعاتهم فى أنحاء العالم كافة.

وأوضح المفكر علاء عبدالهادى، أن اختيار بيتر هاندكه لجائزة نوبل للآداب لعام 2019 يمثل عارًا ثقيلًا على تاريخ الجائزة، ويلقى بظلاله الكئيبة على معايير منحها، وينال بالسوء من جيدتها، إذ ينطوى على مكافأة كاتب كان من أنصار جرائم حرب وإبادة جماعية يندى لها جبين البشرية، وهى جرائم التصفية العرقية التى تعرض لها الآلاف من المسلمين فى البلقان فى تسعينيات القرن المنصرم.

وإذ يؤكد الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، أن هذا المنح يمثل على المستوى السياسي دعمًا من جائزة أدبية دولية كبرى لليمين الأوروبى المتطرف، فإنه يقف مع المؤسسات الدولية الكبرى، ونوادى القلم، والشخصيات العامة من كبار كتاب العالم ومبدعيه، المنادين بسحب الجائزة، والرافضين لهذا الاختيار الشائن لكاتب لا يخلو تاريخه من عنصرية بغيضة.

وقد تبنى البيان النقابة العامة لاتحاد كتاب مصر، والجمعية المصرية للأدب المقارن، والجمعية المصرية للدراسات النوع والشعريات المقارنة".
ads