الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 الموافق 15 ربيع الأول 1441

من قلب النجع.. عدودة الغريق

السبت 12/أكتوبر/2019 - 12:34 م
جريدة الدستور
طباعة
يا بحر الهوى أمانة مافاتش عليك عايم
رد البحر قال فات وكان ع الخشب نايم
اسأل عليك الحوت والسمكة
اسأل عليك ال ماسك الشبكة
قالوا مافي غير وجه الله دايم

لقد استجار النبى صلى الله عليه وسلم من موتة الغريق والحريق، وهذا ليس معناه أن أصحاب هاتان الموتتان في النار ولكن لصعوبة الموتتان بسبب المنازعة مع الموت. ولأن أهل العديد يجعلون لكل موتة عديد خاص بها جاءت هذه العدودة عن الغريق.

وتبدأ العدودة بسؤال البحر عن الشاب الذي كان على ظهره، فيرد البحر وكأنه شخص يتكلم ويجيب على السائلة بأنه رآى حبيبها الغريق محمولا على خشبة من السفينة التي كان يركبها ودمرها الموج. ثم تسأل المعددة الحيتان والأسماك الصغيرة، والصياد، فيجيبون بأن حبيبه مات غرقا، ولا يدوم إلا وجه الله سبحانه وتعالى.
ads