الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

بعد المناورات: نتنياهو يخدع الجميع ويستعد لانتخابات ثالثة

الأربعاء 09/أكتوبر/2019 - 10:25 م
جريدة الدستور
سارة شريف
طباعة
"مع نتنياهو لا تعرف أبداً مكانك، لا تعرف ما الذي سيحدث في الدقيقة الـ90، وما هي الخطوة التالية. هذه طبيعة بيبي؛ يضعك في نوع من عدم اليقين، فلا تفهم حقاً ما هو الهدف النهائي، وكيف يمكنك أن تتحضر لمواجهته"، هكذا يصفه أحد العاملين في مكتبه، وفقاً لتقرير أوردته صحيفة يديعوت أحرونوت، مؤكداً أن نتنياهو ازداد وزنه بشكل ملحوظ بسبب التوتر والضغوط التي يعيش فيها هذه الأيام.
يحاول "نتنياهو" القيام ببعض المناورات خلال الفترة الحالية حتى إنتهاء مدة تشكيل الحكومة والمقررة بعد إسبوعين من الآن، فهو يزيد إحكامه على كتلة اليمين المؤلفة من 55 عضو كنيست، وفي الوقت نفسه يجري مفاوضات بشأن حكومة وحدة وطنية مع تحالف "أزرق أبيض"، وعلى غرار رواية الموظف، نتنياهو يضع الجميع في منطقة من الغموض، وبذلك يسحق قدرتهم على التفكير والاستعداد.
فمفاوضات تشكيل حكومة وحدة، والاتصالات سرية بين زعماء الأحزاب، والمحادثات للتعاون بين الخصوم السياسيين –من أهم سمات الساحة السياسية في إسرائيل، منذ عهد شيمون بيريز وإسحاق شمير كانت اتصالات للوحدة بين الليكود والمعراخ، بين الليكود والعمل، ولكنه لم تجرى أبداً مفاوضات للوحدة بين كتلة وحزب.
عمليا، لا يوجد أي احتمال لإقامة حكومة وحدة عندما يأتي طرف ما كحزب بينما يأتي الطرف الآخر مع كل الكتلة، من أحزاب أقصى اليمين والأصوليين وحتى الليكود. يفترض بحكومة الوحدة أن تنعقد تحت قاسم مشترك مركزي، ومعتدل، بحيث يتمكن معظم الجمهور من الموافقة عليها. أما حين يأتي نتنياهو إلى المفاوضات على تشكيل حكومة وحدة بكل الكتلة، فهو دليلاً إنه يرتب لمناورة، وهو ما يجعلها تبدو غير حقيقية، وتؤكد أنه يستهدف الذهاب لانتخابات.
الحقيقة هي أنه لا توجد أي نية من الطرفين في الوصول إلى الوحدة، نتنياهو يؤمن بإنه إذا قاد إسرائيل إلى الانتخابات للمرة الثالثة فإنه سيكسب أشهر أخرى كرئيس للوزراء في الفترة الأكثر حرجاً لحياته السياسية، وسيواصل إدارة ملفاته القضائية من الشقة الفاخرة في بلفور.

داخل الساحة السياسية في تل أبيب هناك من يعتقد أن هدف نتنياهو الحقيقي هو المضي نحو انتخابات إضافية، في محاولة لجمع أغلبية 61 مقعـداً، كي يصل، على الرغــم من كــل شيء، إلى لائحـة الاتهـام وهـو فـي وضع أفضل، حتى يتمكن من تمرير قانون الحصانة، هؤلائ يعتقدون أن كل مايقوم به "بيبي" حالياً من لقاءات واجتماعات وتصريحات ماهي إلا "وهم" وأن نتنياهو يحاول تهئية الرأي العام الإسرائيلي للذهاب في انتخابات ثالثة بعد أن يلقي خطاباً يقول فيه "لقد بذلت كل ما في وسعي لمنع الانتخابات ولا يوجد مفر الآن".
ads