الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 الموافق 23 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

ضحية التنمر بالإسكندرية تروى لـ«الدستور» تفاصيل التعدى عليها

الخميس 10/أكتوبر/2019 - 01:11 ص
الطفلة روان
الطفلة روان
هبه عويضه
طباعة
«مامت شهد ضربتني بالأقلام وقالتلي أنتي يا بنت البواب بتضربي بنتي إللي باباها مهندس بترول»، بهذه الكلمات بدأت الطفلة «روان» صاحبة الـ10 سنوات سرد واقعة التنمر والإعتداء عليها من إحدى أولياء الأمور.

ألتقت «الدستور» الطفلة ووالدتها داخل عنبر حالات المخ والأعصاب بمستشفي الطلبة بالإسكندرية، حيث أستلقت روان محمد محمود الطالبة بالصف الرابع الإبتدائي، بجسدها الضئيل، وفي يديها المحاليل الطبية، لتبدأ روان الحديث عن واقعة الإعتداء عليها:

وقالت روان:« انا كنت في الطابور صاحبتي قالتلي تعالي كلمي مامت شهد، ولما روحتلها لقيتها مسكتني من هدومي وضربتني بالأقلام وأنا وقعت على ضهري».

وأضافت روان، أبن عمتي معايه في نفس المدرسة، وحاول الدفاع عني، وعندما سألها ليه يا طنط بتضربي شهد، ردت عليه: روان ضربت شهد، مرددة " انتي مش عارفة شهد باباها شغال إيه ده مهندس بترول أنتي يا بنت البواب تضربيها".

وتابعت روان، أنها ذهبت لوالدها وعندما حضر معها للمدرسة واتجها للأخصائية الإجتماعية أعتذرت لهما وقالت إن تلك السيدة لن تدخل المدرسة مرة أخري، مشيرة إلى أنها بعد ذهاب والدها من المدرسة استدعتها الأخصائية الإجتماعية وضربتها واتهمتها بالكذب، بجانب أحد المدرسات تدعى سلوى التي قالت لها "دول شوية بوابين".

وأستكملت روان أنها بدأت تشعر بألم في وجهها وشعررت بإعوجاج بسيط في فمها، وعندما ذهبت للمدرسة في اليوم التالي، أستقبلتني ابنتها بالمدرسة ووضعت اصبعها داخل عينها واستمرت بمناداتها وسط زملائها يا "بوابة"، وأنها في نفس اللحظة شعرت بثقل في فمها، وعدم القدرة على الكلام.

وتابعت قائلة: أصطحبني والدي لمستشفي التأمين، وهناك تم تشخيص الحالة بأنها شلل في العصب السابع، وتم تحويلي لمستشفى "ناريمان" ثم إلى مستشفى الطلبة لاحتياجها لـ"البلازما".

وقالت: إيمان أحد جيران الطالبة التي توجهت إلى المستشفى لزيارتها، إن عائلة روان على خلق، فهم يتمتعوا بالسيرة الطيبة، وجميعنا في العقار نشهد لهم بذلك.

وأضافت أنها، بعد أن علمت بما وقع للطفلة بدأت نشر ما حدث معها على صفحتها الشخصية على فيس بوك وسرعان ما تداول القصة رواد موقع التواصل الإجتماعي، لما تعرضت له الطفلة من أذى نفسي وبدني بسبب تعرضها لهذا النوع من التنمر الذي أدى لاصابتها بالعصب السابع.

وكان يوسف الديب وكيل مديرية التربية والتعليم بالإسكندرية، أصدر قرارًا صباح اليوم، بإلغاء تكليف مدير مدرسة عمر مكرم الإبتدائية المسائية بإدارة المنتزه لما نُسِب إليه من قصور في أداء مهامه وواجبه الوظيفي، وإستبعاد الأخصائية الإجتماعية بالمدرسة لحين انتهاء التحقيقات، كما أحال ولي أمر الطالبة إلى لجنة الحماية المدرسية لتطبيق اللائحة ودراسة إمكانية نقل نجلتها من المدرسة من عدمه.
ads