السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

"الصديق العقارية": 12 مشروعًا جديدًا بالتجمع.. ونسعى لاختراق أسواق الصعيد

السبت 21/سبتمبر/2019 - 07:26 م
جريدة الدستور
أسامة الشندويلي
طباعة
كشف المهندس أحمد أبوسعدة، رئيس مجلس إدارة مجموعة «الصديق»، عن أن الشركة تستهدف مبيعات بقيمة ٢٠٠ مليون جنيه، من مشروعاتها خلال عام ٢٠١٩-٢٠٢٠، وذلك بطرح ١٢ مشروعًا جديدًا فى منطقة التجمع الخامس، تزامنًا مع افتتاح المقر الثالث الجديد فى المنطقة نفسها، خلال أكتوبر المقبل.
قال «أبوسعدة» إن المجموعة تنفذ العام المقبل حزمة من المشروعات العقارية، فى كل من التجمع الخامس ومدينة نصر ومصر الجديدة ومدينة السادس من أكتوبر.
وأوضح أن مشروع «كواترو» التابع للمجموعة يعد إضافة للسوق المصرية، كأول كمباوند متكامل الخدمات، مضيفًا: «المجموعة لا تستهدف فقط تلبية احتياجات السوق العقارية المحلية، بل تحرص على جذب مشترين من دول خليجية لعقاراتها، والمشاركة فى المؤتمرات والفعاليات والمعارض المهمة بهدف تنويع محفظتها البيعية».
ولفت إلى إنشاء «الصديق» عدة مشروعات مهمة، منها «بيرل هيلوبوليس» و«لايف بوينت» و«كواترو»، إضافة إلى المشروعات التى تحمل اسم «الصديق»، بدءًا من مشروع «الصديق ١» حتى «الصديق ١٨».
وتابع «أبوسعدة» أن «الصديق» من المجموعات الرائدة فى مجال الاستثمار، وتضم استثماراتها العديد من المشاريع التنموية التى تسهم فى بناء المجتمع، لافتًا إلى أن الشركة دخلت سوق الاستثمار العقارية بأسلوب مدروس وفريد من نوعه، وحفرت اسمها فيه منذ عام ٢٠١٢، واستطاعت أن تصبح واحدة من رائداته.
وأضاف: «بدايتها كانت من خلال عدد من المشروعات بالمعادى، وفى وقت قياسى استطاعت التوسع فى أكثر من منطقة سكنية بمحافظة القاهرة»، مؤكدًا سعى المجموعة للتوسع فى مشروعات جديدة بالصعيد خلال الفترة المقبلة، خاصة أن صعيد مصر يحتاج كثيرًا من المشروعات.
ورأى أن العلاقة بين الشركة وعملائها ليست مجرد علاقة تجارية تنتهى بانتهاء التعاقد، لكنها علاقة قوية مبنية على الثقة المتبادلة، وعلى مصداقية نجسدها على أرض الواقع، مؤكدًا طموح المجموعة لمساعدة المستثمرين العقاريين على اتخاذ القرارات الاستثمارية السليمة فى السوق العقارية.
وكشف رئيس «الصديق» عن أن معدل أعمار الشباب بالشركة لا يزيد على ٣٢ عامًا، مضيفًا: «أعضاء فريق المبيعات هم أصحاب هذا الكيان وليسوا موظفين به، وأنهم جزء أساسى ومهم منه، ولذلك لا بد أن تكون لدينا منظومة للتدريب وللتحفيز وتطوير الأفكار، وكذلك يتم تدريب والتحفيز المهندسين».
وأشاد بقرار تأسيس «اتحاد المطورين العقاريين»، معتبرًا أنه تأخر كثيرًا رغم كبر حجم سوق التطوير العقارى وحجم الاستثمارات فى مصر، مشددًا على ضرورة تدخل الدولة لتنظيم السوق.
ووصف دور القطاع الخاص فى التنمية الاقتصادية بالمهم والمطلوب، مشيرًا إلى أن عائد الاستثمار يعود بالنفع على الجميع، وليس على المستثمرين فقط، مطالبًا الدولة بدعم مشاركة القطاع الخاص فى التنمية.
واعتبر أن خطوة الطرح فى البورصة سابقة لأوانها، مشيرًا إلى أن السوق العقارية المصرية هى الأكثر قدرة على استيعاب الاستثمارات الضخمة، وتحتاج إلى معرفة بحركة الاستثمار فى مصر الفترة المقبلة.
وقال المهندس محمد حسن رضوان، العضو المنتدب لمجموعة «الصديق»، إن استثمارات الشركة فى السوق المصرية وصلت إلى حوالى ٨٠٠ مليون جنيه، متوقعًا حدوث طفرة لاستثمارات الشركة فى الفترة المقبلة.
وأشار «رضوان» إلى مشاركة الشركة فى معرض «الأهرام» أكثر من مرة، فضلًا عن مشاركتها فى معارض تقام بالاتفاق مع الأندية، وفى معارض دبى بالإمارات العربية، لافتًا إلى امتلاك الإدارات الهندسية بها خبرات كبيرة فى مجال التكنولوجيا الحديثة، ما يجعلها تقدم أفضل الحلول التى ترضى عملاءها.
وكشف عن أن المجموعة لا تنوى الدخول فى مجال إنشاء فنادق، لأنها تستهدف المستهلك الذى يبحث عن العقار السكنى، فضلًا عن المحلات التجارية بمناطق المقطم ومدينة نصر ومصر الجديدة، كما لا تمانع من الدخول فى تحالفات مع الشركات الأخرى، وفقًا لحجم المشروع والفرصة المناسبة.
وأكد أن جميع التمويلات فى الشركة ذاتية، رغم أن الفترة المقبلة سيكون هناك دعم من القطاع المصرفى للشركات العقارية فى ظل انخفاض أسعار الفائدة، مشيرًا إلى أن الشركة لها أهداف معينة تسعى دائمًا للوصول إليها، ومنذ إنشائها حتى الآن بلغ حجم المشروعات حوالى ٥٠ مشروعًا على أرض الواقع، بمدن السادس من أكتوبر والتجمع والمعادى ومدينة نصر ومصر الجديدة والمقطم.
ولفت «رضوان» إلى توجه الشركة لتصدير العقارات لشركات تستهدف العميل العربى فى مصر، وأنه يجب على الدولة أن تعمل على هذه الفكرة جيدًا، مؤكدًا أنها قامت سابقًا بطرح أراضٍ للمصريين بالخارج من أجل أن تدر العملة الأجنبية إلى البلاد.
وأكد أن ارتفاع حجم الطلب على وحدات المجموعة بمنطقة التجمع الخامس، لموقعها المتميز منذ التسعينيات وحتى الآن، خاصة مع تطورات البنية التحتية بالمنطقة، إذ اجتذبت العديد من سكان مصر الجديدة ومدينة نصر للانتقال إليها.
وأوضح «رضوان» أن سعر المتر فى التجمع الخامس يتراوح بين ٦٠٠٠ و٩٠٠٠ جنيه، حسب المنطقة، وأن الشركة تعتمد دائمًا على دراسة السوق فى إقامة مشروعاتها، من حيث معرفة رغبات واحتياجات العميل وتحديد المساحات الأكثر طلبًا، إذ تبدأ المساحات المتوسطة من ١٤٠ و١٦٠ و١٧٠ مترًا.
وشدد على أن الدولة أسهمت فى إنقاذ السوق من الركود، عبر تدشين المشروعات القومية والمدن الجديدة، متوقعًا أن تجذب السوق العقارية عوائد شهادات قناة السويس، عبر المشروعات السكنية والاستثمارية الموجودة فى السوق، إضافة إلى طرح الأراضى من خلال وزارة الإسكان.
ads