السبت 19 أكتوبر 2019 الموافق 20 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

ورشة التحطيب الحديث بجزويت الإسكندرية

الأربعاء 18/سبتمبر/2019 - 12:28 م
جريدة الدستور
نضال ممدوح
طباعة
تنطلق في الرابعة من بعد عصر الثلاثاء المقبل، بمركز الجزويت الثقافي بالإسكندرية، فعاليات ورشة "التحطيب الحديث". والتي يقوم علي التدريب فيها: المدرب هانى حسن، والريس حسن أحمد الشبلى، والحاصل على الجائزة الأولى وشهادة تقدير وتميز فى ورشة التحطيب التقليدى من أكاديمية الفنون فى يوم التراث.

تهدف الورشة إلي المحافظة على هذا التراث الشعبى المصرى ونشره، دخول السيدات إلى لعبة التحطيب الحديث حيث إن التحطيب مقتصر على الرجال فقط.

تأتى كلمة "التحطيب" من أصلها "الحطب" أو لعبة العصا أو "الزقلة" كما يسميها أهل الصعيد، وهى اللعبة الشعبية المصرية والتى توارثت من المصرى القديم. رأيناها على جدران المعابد بأبو صير بالجيزة حين كانت هناك العصا تستخدم للحرب.

يعد "التحطيب" فنًا من الفنون القتالية المصرية القديمة، الذى تطور عبر خمسة آلاف سنة إلى وقتنا هذا.

بينما العصا واحدة من أقدم الأسلحة، هى من أصل الشجرة التى تأتى بثمارها من هنا يتبين لنا واحدة من أهم قيم اللعبة وهي: الفخر، الفروسية، الشهامة، والصداقة.

ذلك حينما تحولت إلى لعبة تمارس فى المناسبات والاحتفالات، حيث يسود طقس من البهجة والفرح وهى تمارس فى جماعة داخل حلقة دائرية بالموسيقى الشعبية المصرية المزمار البلدى والإيقاعات.

وخرج منها شكل جديد من أشكال التحطيب "التحطيب الحديث"، حيث سجلت لعبة التحطيب المصرى فى التراث غير المادى فى اليونيسكو العام الماضي.
ads