السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

البرت سيلاديس مدربًا لبلنسية الإسباني

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 11:46 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
أعلن نادي بلنسية الإسباني لكرة القدم، اليوم الأربعاء، تعيين البرت سيلاديس مديرا فنيا للفريق الأول لكرة القدم حتى منتصف عام 2021، خلفا للمدرب السابق مارسيلينو جارسيا تورال الذي أقيل من منصبه في وقت سابق اليوم.

وقال بلنسية في بيان له: "بلنسية سي إف توصل اليوم الأربعاء إلى اتفاق مع البرت سيلاديس، حيث سيكون منذ اليوم الأربعاء مدربا للفريق الأول حتى 30 يونيو 2021".

وكان بلنسية قد أقال تورال من منصب المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم في وقت سابق اليوم ولكنه لم يفصح عن السبب وراء هذا القرار، رغم تألق الفريق في الآونة تحت قيادة هذا المدرب الذي كان يمتد تعاقده مع النادي الإسباني حتى 30 يونيو.2020

وبعد أن قضى بلنسية سنوات طويلة من الاستقرار وفاز بلقب كأس ملك إسبانيا على حساب برشلونة في الموسم الماضي، وكان ذلك أول ألقابه خلال الأعوام العشرة الأخيرة، شهدت فترة الإعداد للموسم الجديد العديد من التقلبات داخل النادي الإسباني.

وكان أبرز هذه التقلبات الأزمة التي فجرها المدير العام للنادي، ماتيو اليماني، بسبب خلاف نشب بينه ومالك النادي، السنغافوري بتير ليم، كاد أن يرحل على إثره، ولكن قرر البقاء في منصبه في النهاية، بعد انتهاء الأزمة التي كان سببها المشروع الرياضي الجديد للنادي.

يذكر أن هذا المشروع لم يكن يحظى أيضا باستحسان مارسيلينو، حيث أشيع آنذاك أنه أيضا طلب الرحيل.

وبالإضافة إلى ذلك، تلكأت إدارة بلنسية في عقد الصفقات الجديدة، كما كاد النادي مع بداية الموسم الجاري أن يفقد أحد أهم لاعبيه، مورينو روديجو، الذي كان على وشك الانتقال لأتلتيكو مدريد بمباركة بيتر ليم.

ومع استقرار الأوضاع داخل النادي وتحقيقه لأول انتصاراته في الدوري الإسباني "الليجا" هذا الموسم أمام مايوركا، بعد أن حصد نقطة واحدة فقط في أول جولتين من المسابقة، اتخذت إدارة النادي قرارا مفاجئا بالإطاحة بمارسيلينو، أحد أهم أسباب تفوق الفريق خلال الموسمين الأخيرين.

وتولى مارسيلينو مهمة تدريب بلنسية في صيف 2017 بعد أن قضى النادي الإسباني موسمين كارثيين بقيادة المدرب الإنجليزي جاري نيفل.
ونجح أسلوب مارسيلينو في إحداث تغيير كبير في بلنسية، كما نجح في إعادة الفريق إلى دائرة الضوء، وذلك بعدما أنهى الموسمين الماضيين الليجا محتلا المركز الرابع، بالإضافة إلى فوزه مؤخرا بلقب كأس ملك إسبانيا على حساب العملاق الكتالوني، برشلونة.

يضاف إلى ذلك وصول الفريق في الموسم الماضي إلى الدور قبل النهائي لبطولة الدوري الأوروبي والذي أقصي منه على يد أرسنال بقيادة المدرب الإسباني أوناي ايمري.

والآن جاء البرت سيلاديس 44 عاما لخلافة مارسيلينو على رأس القيادة الفنية لبلنسية، حيث سيسعى جاهدا بكل تأكيد للحفاظ على القدرة التنافسية العالية لفريقه الجديد، خاصة وأن هذه هي تجربته الأكبر على مستوى الأندية منذ أن بدأ مشواره في عالم التدريب.

ويراهن بلنسية في هذه الفترة على مدرب ليس له باع طويل على مقاعد المديرين الفنيين، فالسيرة الذاتية لسيلاديس كمدرب مغايرة تماما لسيرته الذاتية كلاعب، حيث لعب لقطبي إسبانيا، ريال مدريد وبرشلونة، بالإضافة إلى سرقسطة أيضا.

وتعد قيادة المنتخب الإسباني تحت 21 عاما في الفترة ما بين عامي 2014 و2018 وحصوله معه على لقب وصافة بطولة أمم أوروبا 2017، هي أبرز إنجازات سيلاديس في عالم التدريب.

يشار إلى أن سيلاديس ترك منصبه كمدير فني للمنتخب الإسباني تحت 21 عاما ليعمل مساعدا لجولين لوبيتيجي خلال فترة تولي الأخير للقيادة الفنية لريال مدريد.
ads