الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

قريبًا.. "ظلمة مألوفة" و"الركض وراء الضوء" لـ مكاوي سعيد

الأربعاء 11/سبتمبر/2019 - 04:39 م
جريدة الدستور
آلاء حسن
طباعة
تصدر قريبًا عن دار مصر العربية للنشر والتوزيع، المجموعتان القصصيتان "ظُلمة مألوفة"، و"الركض وراء الضوء" للكاتب الراحل مكاوي سعيد.

تعد "ظلمة مألوفة" هي آخر قصص كتبها مكاوي سعيد قبل رحيله، بينما "الركض وراء الضوء" هي أول مجموعة قصصية له وصدرت عام 1982.

وأعلنت الكاتبة الشابة نهلة كرم ذلك عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "خبر مبهج، تصدر قريبًا عن دار مصر العربية للنشر والتوزيع المجموعتان القصصيتان (ظُلمة مألوفة والركض وراء الضوء) لأستاذي مكاوي سعيد".

يذكر أن مكاوى سعيد كاتب وروائي وسيناريست مصري وُلد بالقاهرة في 6 يوليو 1956، وتوفي في 2 ديسمبر 2017.

بدأت رحلته مع الكتابة أواخر السبعينيات حين كان طالبا بكلية التجارة جامعة القاهرة، وكان حينذاك مهتما بكتابة الشعر العامي والفصيح عقب تأثره بدواوين صلاح عبد الصبور وأحمد عبد المعطي حجازي والبياتي والسياب والفيتوري، ونشرت عدة قصائد له في مجلة صوت الجامعة وغيرها، كما كانت له نشاطات دائمة في الندوات الثقافية بالجامعة حتى حصل على لقب شاعر الجامعة عام 1979.

وعقب تخرجه من الجامعة، بدأ كتابة القصة القصيرة متأثرًا بيوسف إدريس وقصص مكسيم جوركي وتشيكوف، بالإضافة إلى روايات ديستويفسكي وهيمنجواي، وفي بداية الثمانينيات شارك في ندوات دائمة بمقاه شهيرة بوسط البلد كعلي بابا واسترا وسوق الحميدية حيث يلتقي الأدباء الكبار والقصاصين الجدد الذين يتلمسون الطريق، وعرض قصصه الأولى في هذه الندوات وأثنى عليها الكثيرون، كما فاز بعضها بجوائز في مسابقات نادي القصة بالقاهرة، وتعرّف في مقهى علي بابا بالقاص يحيى الطاهر عبد الله وقرأ عليه قصصه فأعجبته واختار بعضها لإرساله إلى مجلات عربية بتزكية منه، وفي تلك الفترة نشرت له قصص بمجلات وصحف مصرية وساهم في نشرات بالاستنسل تضم قصصًا لمجموعة كتاب شباب مثل يوسف أبو رية، سحر توفيق، وعبده المصري.

وكتب مكاوي سعيد في كل أشكال السرد كافة، الرواية، والنوفيلا والقصة القصيرة وأدب الأطفال والسيناريو الروائي التليفزيوني والتسجيلي والوثائقي والنقد والمقال الأدبي، وقد حصل على جوائز مهمة وتكريمات من مصر والبلاد العربية وهيئات مصرية ودولية، وترجمت بعض أعماله إلى لغات مختلفة منها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والكرواتية والصينية، ومن أشهر أعماله الروائية: "فئران السفينة، تغريدة البجعة، أن تحبك جيهان"، ومن أشهر أعماله القصصية: "الركض وراء الضوء، حالة رومانسية، راكبة المقعد الخلفي، وسرى الصغير".
ads