رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز

"الطريق إلى الأخلاق".. مبادرة بثقافة بنى سويف

جريدة الدستور

نظمت الهيئة العامة لقصور الثقافة من خلال فرع بني سويف مبادرة "الطريق إلى الأخلاق" بتنظيم عدد من المحاضرات عن "الاحترام"، حيث تحدث الدكتور قاياتي عاشور، مدرس مساعد قسم علم اجتماع بكلية الآداب، عن الاحترام كقيمة في المجتمع، وأهميته في التعامل وبناء شخصية سوية والعطف على الصغير والاهتمام به، وأن الاحترام يبني شخصية قوية وسوية وعقلانية للشخص المتحدث.

وتناول بيت ثقافة الفشن الاحترام بأنواعه، وأشار إلى أن الاحترام هو إحدى القيم التي يتمتع بها الشخص الذي يمتلك الأخلاق والسلوك الجيد، ولا تكتمل منظومة القيم دون توافر الاحترام في الشخص، فالاحترام هو إظهار التقدير للآخرين بجميع الوسائل لكسب محبتهم واحترام الإنسان وحقوقه ومشاعره من قبل الدولة كتوفير حياه كريمة للفرد والأسرة والمجتمع مثل توفير الخدمات العامة كالمستشفيات والمدارس وغيرها.

كما عقد بيت ثقافة إهناسيا الخضراء محاضرته عن "الاحترام" بحضور إيمان حسن، رئيس الوحدة المحلية بالقرية، التي قالت إن الاحترام من الصفات الجميلة التي يتحلي بها الإنسان، وهو الأساس في التعامل مع الآخرين، احترام النفس هو أول دلائل الاحترام، وأن الأمم الراقية لم ترتفع إلا بالعمل والاحترام، وتناولت كيفية كسب الاحترام من الآخرين، وحسن الخلق خير قرين والأدب خير ميراث والتوفيق خير قائد، وفي بيت ثقافة أبوصير الملق، أكّد المحاضر محمد سمعان، خبير التنمية البشرية، عن ضرورة التحلي والتمسك بقيمة الاحترام كقيمة هامة لبناء المجتمع.

وناقشت مكتبة طنسا بني مالو فكرة احترام الوالدين أولًا وتقديرهما وطاعتهما واحترام المرأة، فالمرأة نصف المجتمع، بل إنها المجتمع كله، واحترام ذوي الاحتياجات الخاصة، أكّد المحاضر أحمد عدوي، مسئول الشئون الاجتماعية في مكتبة منشأة عاصم، أن الاحترام في الأسرة والمجتمع يبني أجيالًا تمتلك فكرًا منفتحًا مع الآخرين في آرائهم ولا يخرج الحديث من سياق السلوكيات ولا يزال الحوار قائمًا على أهمية الاحترام والتقدير النفسي لكي نرتقي بمجتمعنا إلى النجاح والتوفيق.

وشارك بيت ثقافة إهناسيا المدينة محاضرة الاحترام بمركز شباب إهناسيا، وتحدثوا عن مفهوم الاحترام وهو إحدى القيم الحميدة التي يتميز بها الإنسان، وأشار إلى احترام الشخص لذاته أولا واحترام الآخرين، كما استشهد الشاعر أحمد شعبان بقصر ثقافة ببا ببعض أبيات الشعر التي تحس على الاحترام، وأنه إن دل على شيء يدل على رقي شخص ومجتمع بحاله.

ونفذت مكتبة سمسطا محاضرة عن الاحترام وتحدثوا خلالها عن أن الاحترام هو إحدى القيم السامية التي يتميز بها الإنسان ويعبر عنه تجاه كل شيء حوله أو يتعامل معه بكل تقدير وعناية والتزام فهو تقدير لقيمة أو لشيء أو لشخص ما، وأيضا تحدثوا عن القيم الأخلاقية والتسامح الذي یتمتع بها الشخص ذو القیمة الأخلاقیة العالیة وذات الطابع الدینی الذی یجعل الإنسان یری الله فی كل الأمور.

بينما تناولت مكتبة أبوصير الملق مفهوم الاحترام بأن هذه القيمة أصبحت غائبة عنا، خصوصا هذا الجيل الحالي، فاﻻحترام كلمة ولكن تحوي بين حروفها الكثير من المعاني، ففيها يكمن التقدير والعرفان، والصغير يوقر الكبير ويسمع له ويأخذ من خبراته الحياتية، وأيضًا الكبير يحنو على الصغير ويهدى له النصيحة فى جو من الود والمحبة مما يعود على المجتمع بأن يتحب أفراده.

وتناولت مكتبة النادي الرياضي الاحترام بحضور بعض الرواد من دار الأيتام، فهو إحدى القيم التي يتمتع بها الشخص الذي يمتلك الأخلاق والسلوك الجيد ولا تكتمل منظومة القيم دون توافر الاحترام في الشخص، فيجب على الشخص أولًا أن يفكر في نفسه، فعليه احترام نفسه، ويعتبر صفة مغروسة في داخل الإنسان السوي واحترام الآخرين هو الدليل على المحبة والتقدير، مثال احترام الوالدين احترام الصغير الكبير، واحترام كبار السن، واحترام ممتلكات الغير، احترام ذو الاحتياجات الخاصة، فالاحترام هو الدليل على رقي المجتمع ورقي أفراده، ودارت المحاضرة في مكتبة دلاص حول الاحترام وكان مضمون المحاضرة عن القيم والاحترام بين الطفل وأمه وأبيه ومعاملته وكيفية الحفاظ عليها.