الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بعد انطلاق مبادرة الكشف المبكر.. تفاصيل مرض سرطان الرئة

الإثنين 09/سبتمبر/2019 - 02:31 م
جريدة الدستور
رشا نصر
طباعة
بعد انطلاق مبادرة الكشف المبكر عن سرطان الرئة، التي تنظمها وزارة الصحة في تلك الفترة؛ وذلك لخطورة هذا المرض، حيث إنه من يأتي في المركز الثاني من الأورام، ولكن يأتي فى المرتبة الأولى لأسباب الوفاة، لذا تقدم لك جريدة (الدستور) ملفًا كاملًا عن مرض سرطان الرئة، من حيث أسباب الإصابة به والأعراض وطرق التشخيص.

ما هو سرطان الرئة؟
سرطان الرئة هو السرطان الذي ينشأ في الرئة، وهو عادة ما يصيب الأشخاص فوق سن 45 عامًا، ومن النادر أن يصيب الأصغر سنًا.

يقسم سرطان الرئة إلى نوعين رئيسيين:

سرطان الرئة صغير الخلايا، وهو سريع النمو والانتشار، وعادة ما يبدأ في الشعب الهوائية (الأنسجة في الرئة التي يدخل الهواء من خلالها) ويمكن أن ينتشر بسرعة لأعضاء أخرى في الجسم، ويعتبر التدخين المسبب الرئيسي لهذا النوع من المرض، حيث أنه نادرًا ما يصيب غير المدخنين.

سرطان الرئة غير صغير الخلايا، وهو أكثر شيوعًا، وهناك عدة أنواع من سرطان الرئة غير صغير الخلايا، وكل نوع يتميز بنوع مختلف من الخلايا السرطانية، التي تنمو وتنتشر بطرق مختلفة، والكشف المبكر وملاحظة أعراض سرطان الرئة ضروريان جدًا، لزيادة فرص النجاة.

ما هي أسباب سرطان الرئة؟

يعتبر تدخين السجائر السبب الرئيسي الوحيد للإصابة بسرطان الرئة، فكلما زادت كمية السجائر الذي يدخنها الشخص عبر الوقت، زادت فرصة الإصابة بسرطان الرئة، كما أن تدخين أنواع أخرى من منتجات التبغ مثل السيجار والغليون والأرجيلة (الشيشة)، يزيد من فرصة الإصابة بسرطان الرئة إذا كنت من المدخنين، فكلما أسرعت في الإقلاع عن التدخين، فإنك تزيد من فرصة عدم الإصابة بسرطان الرئة، ومع هذا، يمكن أن يصاب غير المدخنين بسرطان الرئة.

إضافة إلى عوامل أخرى يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الرئة، تتضمن:التعرض للتدخين الثانوي (السلبي)، التعرض الكثير للإسبست وغاز الرادون، التعرض الكبير للإشعاع، وتلوث الهواء الشديد،
فإن وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان الرئة، إلا أنها قد تزيد من فرص الإصابة.

ما هي أعراض سرطان الرئة؟

إنه من الضروري جدًا، خاصة إذا كنت من المدخنين الحاليين أو مدخن سابق، أن تعير صحتك اهتماما كبيرا وأن تلجأ إلى الطبيب فور ملاحظة أي من هذه الأعراض، فكلما كشفت عن الإصابة بسرطان الرئة مبكرا، كلما زادت فرص النجاة:
سعال مستمر لعدة أسابيع
ألم في الصدر
نفث الدم أو بلغم ملطخ بالدماء
ضيق في النفس
صفير في الصدر
صرير (صوت صرير عالي يدل على وجود انسداد في الشعب الهوائية)
خشونة في الصوت
فقدان وزن غير مفسر
ألم في العظام وحمى
للمدخن المزمن، أي تغير في نمط السعال أو ظهور بقع دم في البلغم يجب أن يتم تقييمه عند الطبيب من خلال صور الأشعة السينية

كيف يتم تشخيص سرطان الرئة؟
يستخدم الأطباء مجموعة من التقنيات التشخيصية للحصول على تشخيص دقيق لسرطان الرئة ومرحلته:
التصوير المقطعيالتصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني للتعرف على أي خلل في وظائف الأعضاء أو الأنسجة.

التنظير الشعبي بالأمواج فوق الصوتية (Endobronchial ultrasound -EBUS)) للحصول على صور للرئتين والمناطق المحيطة للكشف عن وجود أي أورام، كما يمكن استخدام هذه التقنية للحصول على خزعة من نسيج الرئة.
-صور رنين مغناطيسي للدماغ والعظام عند الحاجة.
-اختبارات وظائف الرئة (PFT) لمراقبة التنفس وتقييم عمل الرئتين.
-فحص خلوي للبلغم، وهو فحص مجهري لخلايا عينة من المادة المخاطية للرئة.
-تنظير القصبة الهوائية لفحص المجاري الهوائية للرئتين.
-الشفط بالإبرة عبر الصدر للحصول على عينة من نسيج الرئة لفحصه تحت المجهر.
ads