الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 24 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

الرقابة النووية تكشف حقيقة علاقتها بالعالم المصرى المتوفى بمراكش

السبت 07/سبتمبر/2019 - 01:47 م
جريدة الدستور
عمرو خان
طباعة
قال مصدر بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية المصرية إنه لا توجد حتى الآن أية معلومات مؤكدة حول ملابسات وفاة الدكتور أبو بكر عبدالمنعم، الأستاذ المتفرغ بالشبكة القومية للمرصد الإشعاعي، الذي توفي مساء الأربعاء بمدينة مراكش في المغرب، خلال مشاركته في مؤتمر حول الطاقة.

وأوضح المصدر لـ"الدستور"، أنه منذ وفاة الدكتور أبوبكر ذكرت وسائل الإعلام المختلفة معلومات مغلوطة حول الوفاة وأسباب تواجده ومنصبه في مصر، موضحًا أن "أبوبكر" ليس نائبًا بهيئة الرقابة النووية والإشعاعية، إنما أستاذ متفرغ بالشبكة القومية للمرصد الإشعاعي التابع لرئاسة مجلس الوزراء، وليس وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، وكان مشرفًا على أحد المشروعات بالمرصد الإشعاعي منذ ثلاث سنوات.

وأكد المصدر أن الدكتور أبو بكر عبدالمنعم كان مشرفًا على أحد المشروعات البحثية التي يتم إعدادها في مراكش، وتمت دعوته للمشاركة بورقة بحثية في المؤتمر العربي للطاقة للحديث عن المشروع التي يباشره بالمغرب.

وكانت النيابة العامة في مدينة مراكش المغربية، أمرت أول أمس الجمعة، بتشريح جثة العالم المصري، بعد أن فارق الحياة إثر إصابته بسكتة قلبية، وتم إيداع جثته أحد المستشفيات بناء على تعليمات النيابة العامة لحين صدور تقرير التشريح الطبي لمعرفة أسباب الوفاة، ليتم لاحقا تسليم جثمانه لعائلته في القاهرة.
ads