الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

فيديو.. انطلاق مهرجان "صحتك في رياضتك بدارجتك" بالإسكندرية

الجمعة 06/سبتمبر/2019 - 10:18 ص
صحتك في رياضتك بدارجتك
صحتك في رياضتك بدارجتك
هبه عويضه
طباعة
انطلق على كورنيش الإسكندرية، اليوم الجمعة، المهرجان الرياضي "صحتك في رياضتك بدارجتك"، تحت رعاية مديرية الشباب والرياضة، برئاسة الدكتورة صفاء الشريف، في إطار المبادرة الرئاسية دراجة لكل مواطن.

بدأ المهرجان في الثامنة صباحا من موقف سبورتنج، حتي منطقة السلسلة بالشاطبي، بمشاركة 2750 شاب وفتاة من أبناء المحافظة، وعديد من مراكز الشباب وذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال أحمد على، 28عامًا، من المشاركين في المهرجان، إن المبادرة هدفها هو التأكيد على أهمية الرياضة ومشاركة جميع الفئات العمرية، لذا شارك الأطفال والشباب.

وتابع أنه دائمًا يشارك فى الأنشطة التي تنظمها مديرية الشباب والرياضة، بالإضافة إلى مارثون الجرى الأسبوعي.

وأضاف المهندس ثروت عبد الرحمن قائد فريق شباب المستقبل 2030، أن فريقه يشارك بناءً على دعوة مديرية الشباب والرياضة، وهو مهرجان متميز من التنظيم لمشاركة أندية الشباب والجمعيات، ومؤسسات الدولة.

وأوضح أن المجموعة الذي يشارك فيها تتكون من 35 شابا، فضلًا على مشاركتهم الدائمة في الأنشطة الرياضية والإجتماعية، والمبادرات والندوات التي تنظمها مديرية الشباب والرياضة.

وقال وليد أحمد لاعب تنس أرضى من ذوي الإحتياجات الخاصة، أن تمرينات الجري والسباق هي تمرينات إحماء للجسم تساعد في رياضة التنس التي يمارسها، مضيفًا أن يشارك في مارثون ذوي الإحتياجات الخاصة الذي يتم تنظيمه بكورنيش الإسكندرية.

وأضاف أنه سعيد بالمشاركة اليوم في مهرجان الدرجات، لتشجيع الشباب لممارسة الرياضة، فجميع أنواع الرياضة هي شئ إيجابي، فكلًا منا يجب أن يختار الرياضة التي تناسبه ويمارسها، فهى ضرورية لصحة الإنسان.

وقالت مدير مديرية الشباب والرياضة، إن هدفنا من المبادرة انتشار ركوب الدراجات وإكسابها شعبية أكبر وجعلها وسيله للتنقل للتخلص من عوادم السيارات والمحافظة على البيئه ؛ وجذب قطاع كبير من الشباب للمشاركة، وجميعها أهداف تنضوي تحت لواء صناعة الشباب الرياضي كهدف أساسى لرؤية مصر 2030.

وأكدت أن هذا المهرجان يعد أحد الأفكار التي تهدف إلى تنشيط السياحه الداخليه لما تتمتع به عروس البحر المتوسط من كورنيش ممتد وجو ساحر وطبيعه خلابه؛ وأيضا تعزيز المشاركات الجماعيه ووسيلة للتعارف والخروج عن المألوف والروتين اليومى، بالإضافة إلى أنها جمعت حضور أجيال قديمة من المتسابقين مع الأجيال الشابة، إلى جانب أبنائنا من ذوى القدرات والهمم الذين هم محور أهتمامنا فى هذه المرحله لأنهم دائمى التميز والإبداع بما لديهم من طاقات وقدرات خلاقه.


ads