الأربعاء 11 ديسمبر 2019 الموافق 14 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

داعش والقاعدة.. مَن يحرك التنظيمات الإرهابية في جنوب اليمن؟

الأحد 01/سبتمبر/2019 - 07:31 م
جريدة الدستور
طباعة

كشفت تطورات الأيام الماضية عن استغلال التنظيمات المتطرفة للأحداث في جنوب اليمن من أجل إعادة تنظيم صفوفها، وسط تساؤلات بشأن الجهة التي تحركها، إذ إنها تظهر وتختفي طبقا لحساب جهات سياسية مثل حزب الإصلاح، بحسب محليين.

وفي هذا السياق يبدو لافتا أن يتحول، الخضر جديب، وهو واحد من أبرز قادة تنظيم القاعدة في اليمن، المسؤول عن عشرات العمليات الإرهابية، إلى الذراع الأيمن لوزير الداخلية اليمني، أحمد الميسري، وقائدا لحراسته.

ثم ما لبث أن أصبح جديب قائدا في قوات الإصلاح الموالية للشرعية التي حاولت احتلال عدن خلال الأيام الماضية، قبل أن تنكسر على أسوارها.

واحتل جديب مناصب في الشرعية اليمنية، رغم أنه مطلوب في قوائم الإرهاب الدولية واليمنية، الأمر الذي يثير شكوكا بشأن التزام حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بمكافحة الإرهاب.

ويظهر الأمر بجلاء العلاقة العلانية بين الحكومة وتنظيمات الإرهاب في اليمن، التي كانت حتى وقت قريب تسيطر على كبريات مدن ومحافظات الجنوب، كعدن وحضرموت وابين وشبوة، وترتكب فيها أبشع الجرائم ضد آلاف اليمنيين.

وأنتجت قناة "مداد نيوز" السعودية، مقطع فيديو بعنوان "من يدعم تنظيم القاعدة في اليمن؟"، تحدثت فيه تنظيم القاعدة، وعلاقته بالعمليات الإرهابية في اليمن.