الجمعة 06 ديسمبر 2019 الموافق 09 ربيع الثاني 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

هنا حديقة الجمال.. لماذا يتسرب اليأس إلى حياة الجميلات؟

الخميس 29/أغسطس/2019 - 08:57 م
جريدة الدستور
إسلام جمال - غادة موسى
طباعة
النساء الجميلات لا يدركن حجم جمالهن، لذلك يحاولن العبث مع أقدارهن، فيكتفين دائمًا بالشعور بالحزن والوحدة في هذا العالم"، فعلى مدار التاريخ انتهت حياة الكثير من الجميلات بصور مأساوية سواء انتحار أو الإصابة بالإكتئاب.

موخرًا أثارت قصة غزل الشاب اليمني بمذيعة قناة الحدث "كريستيان" الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي، الأمر الذي جعله ترند على مدار اليومين الماضيين، وتعجب الكثير من فصاحة وبلاغة الرسالة من قبل الشاب والمذيعة التي حصلت على لقب أجمل مذيعات العرب على أكثر من ستة مرات.

«الحدوتة.. إنها لعنة الجمال يا عمر»
وصف أحد الشباب مذيعة قناة الحدث، بأنها فائقة الجمال، التي إن قالت إن القدس تحررت سيصدقها بسبب جمالها المفرط، ولم يقف الموضوع عند عمر ولكن ردت المذيعة برسالة تحمل فى معناها الحب والتقدير للشاب، بنفس البلاغة وفصاحة الاسلوب « مرحبًا عمر أنا كريستيان قرأت رسالتك فابتسمت مرة، وحزنت مرتين.. نحن المذيعات لسنا جميلات، وإن امتلكنا بعض الجمال».

عند البحث في الموضوع اتضح أن المذيعة لم ترد علي الشاب من الأساس، وأن الموضوع ما هو إلا طريقة جديدة لنشر أحد الشعراء قصيدته على منصات التواصل الإجتماعي، لكن على الرغم من ذلك فقد استطاعت رسالة عشق بسيطة أن تستقطب قاعدة كبيرة من الجمهور لمضمونها.

«بماذا تفكر الفتيات الجميلات في أنفسهن؟»
تميل الفتيات الجميلات دائمًا إلى العزلة في غرفتهن، حتى لو كن ودودات، ولم يرتكبن أيا أخطاء، لأن الآخرين الأقل جمالًا سيعتقدن أنهن يسعين للحصول على أصدقائهن وأزواجهن، وهذا سيسبب العديد من المشاكل.

وقالت كارلا ريمينتو عارضة أزياء وخبيرة علاقات، إنه سيتم إتهامهن دائمًا بأن نجاحهن في حياتهن المهنية هو خاضع لجاذبيتهن لا أكثر، وسيقول الجميع "كان بإمكانهن أن يقدمن أفضل من ذلك".

«رسائل الجميلات قبل انتحارهن»
- كان لهن صيتا واسعًا، وعلى الأغلب كن عاشقات للحياة، لكنهن كن الأتعس حظًا على الإطلاق، فجميلة السينما مارلين مونرو عانت من اكتئاب حاد وإدمان المخدرات، أمضت عدة أسابيع في مصحة نفسية، بسبب عدم تحقيق أفلامها أي نجاح في الفترة الأخيرة من حياتها، وعُرف عنها عدم التزامها بالمواعيد المحددة للتصوير وأدائها السيئ للأدوار، فازدادت تقلباتها المزاجية حدة بعد انهيار مسيرتها الفنية، حتى توفيت مونرو عام 1962، حيث وجدت ملقاة في غرفة نومها وبجانبها 3 زجاجات دواء فارغة، وكانت كلماتها الأخيرة "قل الوداع لبات، قل الوداع للرئيس، وقل الوداع لنفسك، لأنك رجل صالح".

- داليدا:
امتلأت حياتها العاطفية بالأحداث المؤسفة والمآسي، في عام 1967 تزوجت من صديقها "لويجي تانجو" الذي انتحر بعد زواجهم بأيام، وكانت هي أول من اكتشف جثته، وحاولت بعد ذلك الانتحار لأول مرة ومكثت في المستشفى لمدة 5 أيام، وخضعت بعدها لعلاج نفسي لعدة شهور، وفي عام 1970 توفي زوجها الثاني "لوسيان موريسز" منتحرًا بإطلاق النار على رأسه، ثم ارتبطت بشخص يدعى "ريتشارد شانفري "من عام 1972 حتى عام 1981 الذي مات منتحرا بإستنشاق غاز العادم من سيارته، حتى رحلت الفنانة داليدا فى باريس عام 1986، إثر تعاطيها جرعة مهدئات زائدة، بعد حياة كان جزء منها به قدر من المرارة غير قليل، وكتبت رسالة قبل انتحارها تقول فيها: "الحياة لم تعد تحتمل، سامحونى".

-الأميرة ديانا:
تلك الفتاة التي تجمعت فيها كل عناصر المحبة والسخاء والرحمة، كانت قد عانت في علاقتها الزوجية من الأمير تشارلز الذي عذبها جسديًا وذهنيًا، حسبما ظهر ضمن رسالتها لسيدة تدعى "إريكا"، فقد كانت الكلمات قوية وحادة عن مرورها بأزمة عاطفية وصادمة عند زواجها من الأمير تشارلز.

«لماذا يبتعد الرجال عن الجميلات؟»
فى بعض الأحيان يبتعد الرجال اللطيفين والودودين عن المرأة الجميلة في حالة طلب يدها للزواج، لماذا؟ بسبب شبح الخوف من الرفض، ولذلك فإن غالبية الجميلات يبقين عازبات لفترات كبيرة من الوقت، وأحيانا يصلن إلى سن العنوسة، كما أن هناك العديد من الأسباب الأخرى التى أوضحتها الدراسات والتي كان منها أن غالبية الجميلات اللواتي يعشن في الدول المتقدة يبحثن دائمًا عن حياة مستقلة، بطريقة خاصة مثل: هولاندا وفرنسا والولايات المتحدة وأستراليا والسويد واليابان وألمانيا وكندا.

«الدول الأفضل لمقابلة الجميلات»
ربما تسائلت يومًا عن أهم الدول التي يمكن أن تقابل فيها فتاة جميلة، لذلك يمكنك النظر إلى تجرية استغرقت خمس سنوات مع حقيبة سفر خاضها شخص يدعى "مات أرتيسان" أحد أفضل مدربى المواعدة والجذب في العالم في أكثر من 70 دولة بحثًا عن أجمل النساء، وكانت أولى الدول التي ذكرها هي اليابان، فعلى الرغم من أن النساء يكن متحفظات وخائفات في البداية، إلا أنهن يضعن معايير الجمال براحة تامة، خاصة مع إرتداء التنورات القصيرة، ومع ذلك فهن خاضعات لرجالهن بشكل كبير.

ولدى نساء السويد سحر خاص، فعلى الرغم من أنهن يبتعدن عن وضع الكثير من المكياج، إلا أن لمستهن ناعمة، ومنفتحات ومغامرات، ويشغلن المناصب العالية، ويتحدثن بهدوء، ويمنحن حياتهن الشخصية قدرًا من الجد.

هناك أسطورة تقول إن الرجال الروس ينظرن إلى النساء على أنهن "الجنس الأضعف"، لكن هذا ليس صحيحًا على الإطلاق، فهم ينظرون إليهن على أنهن "الجنس الأكثر جمالًا"، وعلى النقيض فالأخريات يبذلن أقصى ما لديهن ليبدين أفضل، لذلك فلا عجب أن تجد امرأة شابة في متجر البقالة مرتدية أبهى ثيابها ذات عينان خضراوتان وشعرًا أملسًا.

«الطب النفسي.. الاكتئاب مرض الجميلات»
من جانبه أوضح الدكتور أحمد هلال استشاري الطب النفسي، أن الجمال يعتبر من النقمات في حياة الكثير من النساء، مشيرًا إلى أن الكثير منهن يقعن فريسة للكثير من الأمراض النفسية.

وأضاف هلال، أن الاكتئاب من الامراض التى تنتشر بين الجميلات، بالإضافة إلى التوتر والقلق الذي يسيطرن عليهن، مؤكدًا أن جمال النساء يمكن أن يتحول إلى لعنة تصيب الرجال، فلا يرى غيرها، الأمر الذي يجعله أكثر عرضة للإكتئاب، وأحيانًا عرضة للتفكير في الانتحار.