الخميس 19 سبتمبر 2019 الموافق 20 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"تركة النبي".. "الدستور" تزور آثار الرسول فى المدينة المنورة

الخميس 22/أغسطس/2019 - 07:52 م
المدينة المنورة
المدينة المنورة
أميرة العنانى
طباعة
دروس دينية بمختلف اللغات وأماكن لذوى الاحتياجات الخاصة

أوى إليها النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، من بطش قريش، ورغم تركه «أحب البلاد إلى قلبه» وجد فيها الوطن والأمن والأنصار والصحبة الكريمة، حتى قال عنها: «إن إبراهيم حرم مكة ودعا لها، وحرمت المدينة كما حرّم إبراهيم مكّة ودعوت لها فى مدّها وصاعها مثلما دعا إبراهيم عليه السلام لمكة».

«المدينة المنورة»، أول عاصمة في تاريخ الإسلام، التي تضم المسجد النبوي حيث «الروضة الشريفة» التى دفن فيها المصطفى وإلى جانبه خليفته أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب، فضلًا عن كونه ثانى مسجد تشد إليه الرحال بعد الحرم المكى، والصلاة فيه بألف صلاة.

«الدستور» زارت المدينة المنورة ومعالمها الربانية، حيث عاش النبى وصحابته وأسسوا «دولة الإسلام الحق»، وتنقل تفاصيل رحلتها فى السطور التالية...

المسجد النبوي زجاجات مبردة من مياه زمزم.. «تطييب» الحرم بأفخر العطور.. و هواتف للتواصل مع العلماء.

بداية زيارة المدينة المنورة دائمًا ما تكون بالصلاة فى المسجد النبوى، حيث تتسابق جباه الحجاج إلى لمس أرض الروضة الشريفة بجوار قبر النبي محمد، صلى الله عليه وسلم.

والروضة الشريفة تقع غربى الحجرة النبوية مباشرة، وتبلغ مساحتها نحو ٣٣٠ مترًا مربعًا، وتضم «المحراب النبوى» الذى يقع فى الجزء الغربى، ويحدها من الشرق حجرة أم المؤمنين عائشة، رضى الله عنها، ومن الغرب المنبر النبوى الشريف، ومن الجنوب جدار المسجد الذى فيه محراب النبى، صلى الله عليه وسلم، ومن الشمال الخط المار شرقًا من نهاية بيت السيدة عائشة إلى المنبر غربًا.

وتضم الروضة على أطرافها معالم عدة، منها الحجرة الشريفة، التى ضمت قبر النبى، صلى الله عليه وسلم، ويتخللها عدد من الأعمدة المميزة عن سائر أجزاء المسجد بالرخام، وفى الجهة القبلية من الروضة حاجز نحاسى جميل، يفصل بين مقدمة المسجد والروضة بارتفاع متر، أقيم عليه مدخلان يكتنفان المحراب النبوي.

وداخل الحرم النبوى، التقت «الدستور» مدير الإدارة العامة النسائية بوكالة المسجد النبوي، سارة مقبل الحيسوني، التى قالت إن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تولى زوار بيت الله الحرام من الحجاج والمعتمرين كل العناية والاهتمام، وذلك بتسخير الإمكانيات المادية والبشرية كافة، التى تهدف إلى تيسير أداء العبادة على قاصدي الحرمين.

وكشفت عن تقديم الإدارة العامة النسائية فى المسجد النبوى العديد من الخدمات لزائرات المسجد، والتى تهدف إلى تهيئتهن لأداء عبادتهن بيسر وطمأنينة، مع تأهيل وإعداد الكوادر البشرية بالإدارة، لزيادة القوى البشرية العاملة من مراقبات التنظيم والمترجمات بعدة لغات، وذلك على مدى العام وبشكل خاص فى المواسم، بما يهدف إلى تحقيق أعلى مستويات الجودة فى تقديم الخدمات ورفع نسبة الرضا لدى المستفيدات.

وأوضحت أن هذه الخدمات تبدأ من القطاع الميدانى بالإدارة، عبر متابعة تنظيم دخول النساء إلى الروضة الشريفة فى الأوقات المخصصة لدخولهن، والمحافظة على انسيابية الحركة فى تفويج جموع الراغبات فى أداء الصلاة بداخلها، وبما يتناسب مع مساحتها وفق أعلى معايير السلامة والرعاية.

ويتولى قطاع الخدمات التشغيلية الإشراف العام على نظافة المصليات النسائية والمرافق والساحات التابعة له، وتطييب المسجد النبوى بأفخر أنواع العود، والإشراف على متابعة أعمال الصيانة فى الأقسام النسائية ومتابعة تنفيذها أولًا بأول، بجانب الإشراف على خدمات وتوفير سقيا «ماء زمزم مبردًا» للزائرات، مشيرة إلى بلوغ عدد «ترامس المياه» التى تزود بها الأقسام النسائية من ٢٥٠٠ إلى ٢٩٠٠ ترمس يوميًا. 

وعن تنظيم وإدارة الحشود النسائية داخل الحرم النبوى، قالت سارة مقبل: «هناك إدارة مخصصة لذلك، وهى معنية بفتح أبواب المصليات النسائية الشمالية الشرقية والشمالية الغربية، البالغ عددها ٢٥ بابًا للزائرات، مع تخصيص أبواب للدخول وأخرى للخروج، فضلًا عن تنظيم الممرات الرئيسة والفرعية؛ لتسهيل حركة وتنقل الزائرات، وتخصيص ممرات للدخول والخروج».

كما تتابع تلك الإدارة تسوية الصفوف فى المصليات النسائية وتهيئتها؛ لتستوعب أكبر عدد من المصليات، وتخصيص أماكن لذوات الاحتياجات الخاصة من قاصدات المسجد النبوى، لتسهيل أدائِهن العبادة بطمأنينة وسكينة، وتوفير عربات لمن تحتاج منهن لذلك، وتخصيص أماكن مناسبة لهن أثناء دخول النساء الروضة للصلاة فيها، واستدعاء الإسعاف فى الحالات الطارئة.

وشددت على أن «إدارة الحشود النسائية تلتزم بضبط النفس فى التعامل، وعضواتها كافة يتم تأهيلهن على ضبط النفس، خاصة أنهن يتعاملن مع مختلف الجنسيات من شتى بقاع الأرض ومختلف الثقافات».

فيما تهتم إدارة التوجيه والإرشاد والتوعية الشرعية بالجانب التوعوى بين أوساط النساء، من خلال تنظيم دروس شرعية لقاصدات المسجد النبوى بلغاتهن كافة على مدى اليوم، وهى تعتمد على نصوص الكتاب والسنة وفهم السلف الصالح، وبعدها تتم الإجابة عن أسئلة الزائرات من خلال نقل فتاوى العلماءِ لهن، وإرشادهن إلى سماعات الهاتف المنتشرة فى أروقة المسجد النبوى، التى تمكنهن من التواصل مع العلماء بكل يسر وسهولة.
كما تعمل الإدارة على توزيع الكتيبات والمنشورات على المستفيدات، وتتضمن بيانًا للعقيدة الصحيحة، وتوضيحًا لمناسك الحج والعمرة وغيرها من الأمور الشرعية التى تهم المسلمة، بمختلف اللغات، فضلًا عن إتاحة استفادة النساء من المكتبة المتكاملة المقروءة التى تحتوى على الكتب العلمية المطبوعة والمخطوطة، والمكتبة الصوتية التى تحتوى على الدروس العلمية والخطب والتلاوات لأئمة المسجد النبوى، وتُقدم للمستفيدات بعدة وسائط، منها الأشرطة والأقراص المضغوطة CD، وكذلك مكتبة الأطفال التى تقدم خدماتها التوعوية والتوجيهية لأطفال زائرات المسجد النبوى بمحتوى وطريقة مناسبة لمستوياتهم العمرية.
وأضافت: «هناك عدد من الحملات تكون تحت شعار (خدمة الحاج وسام فخر لنا)، تقدم هدايا ومجلدات علمية، وأيضًا هناك عدد من المبادرات وعنوانها القيم والأخلاق (خير أمة)، التى نظمتها إمارة المدينة المنورة وشارك فيها بعض الهيئات الحكومية بساحة المسجد النبوى»، مشيرة إلى بلوغ عدد المبادرات خلال موسم الحج ١٣ مبادرة استفادت منها قرابة ٢٧ ألف زائرة.
واختتمت بالكشف عن أن عدد الزائرات فى الفترة الصباحية من موسم شهر ذى القعدة حوالى ٤٠٨ آلاف زائرة، وفى الفترة المسائية ٥٤٥ ألف زائرة، بجانب ١٠ آلاف و٣٠٠ زائرة من ذوات الاحتياجات الخاصة، لافتة إلى أن إحصائية شهر ذى الحجة الخاص بموسم الحج تكون متقاربة مع ذى القعدة.

مسجد قباء يستقبل آلاف الزوار يوميًا.. الصلاة فيه بـ«عمرة».. وأعيد بناؤه بتصميمه القديم

وصلت زيارة المدينة المنورة إلى محطة أول مسجد فى الإسلام «قباء»، الذى أمر النبى محمد، صلى الله عليه وسلم، ببنائه فور قدومه إلى المدينة المنورة مهاجرًا من مكة المكرمة.

وخلال موسم الحج كان يصلى آلاف الحجاج يوميًا فى مسجد قباء، ويتوافد عليه القادمون من مكة المكرمة لقضاء أطول وقت فى مدينة رسول الله عليه الصلاة والسلام، اقتداءً بسنته الكريمة، لكون المكان أول منزل نزله فى المدينة مع أبى بكر الصديق، وبنى فوقه المسجد بنفسه مع الصحابة، وكان يأتيه ماشيًا أو راكبًا، خاصة يوم السبت.

وقال عدد من زوار المسجد، الذين أتوا من كل حدب وصوب لزيارته والصلاة فيه، إن أجر الصلاة فى المسجد يعادل أجر عمرة، مصداقًا لقول النبى صلّى الله عليه وسلّم: «من تطَهَّرَ فى بيتِهِ، ثمَ أتى مسجدَ قباءٍ، فصلَّى فيهِ صلاةً، كانَ لَهُ كأجرِ عمرةٍ»، وما روى عن سعد بن أبى وقّاص، رضى الله عنه، أنّ رسول الله- صلّى الله عليه وسلّم- قال: «لأَن أُصلِّىَ فى مسجِدِ قباءَ رَكْعتينِ أحبُّ إلىَّ من أن آتى بيتَ المقدسِ مرَّتينِ، لو يعلَمونَ ما فى قباءَ لضربوا أَكْبادَ الإبلِ».

وسمى «قباء» بهذا الاسم نسبة إلى بئر ماء، وذكر فى بعض كتب معجم البلدان أن «قباء» تعنى بئر، وقال الله تعالى فيه: «لَمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التّقْوَى مِنْ أولِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَنْ تَقُومَ فِيهِ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ».

وجدد مسجد قباء مرات عديدة، فبعدما سقطت منارته سنة ٨٧٧ هجرية جددها السلطان قايتباى سنة ٨٨١، وظل الحكام والملوك يعتنون به وبتجديده حتى العهد الحالى، وصولًا إلى توسعته وإعادة بنائه بالتصميم القديم نفسه، لكن مع جعل ٤ مآذن له عوضًا عن مئذنته الوحيدة القديمة، كل مئذنة فى جهة بارتفاع ٤٧ مترًا.

وبنى المسجد على شكل رواق جنوبى وآخر شمالى تفصل بينهما ساحة مكشوفة، ويتصل الرواقان شرقًا وغربًا برواقين طويلين، ويتألف سطحه من مجموعة من القِباب المتصلة منها: ٦ قباب كبيرة قطر كل منها ١٢مترًا، و٥٦ قبة صغيرة قطر كل منها ٦ أمتار، وتستند القباب إلى أقواس تقف على أعمدة ضخمة داخل كل رواق.

وبلغت مساحة المصلى وحده ٥٠٣٥ مترًا مربعًا، وبلغت المساحة التى يشغلها مبنى المسجد مع مرافق الخدمة التابعة له ١٣٥٠٠ متر مربع، فى حين كانت مساحته قبل هذه التوسعة ١٦٠٠ متر مربع فقط، كما ألحقت به مكتبة.

مسجد القبلتين هنا تحولت قبلة المسلمين من الأقصى إلى مكة المكرمة

هو المسجد الأول والأخير فى الإسلام الذى صلى فيه المسلمون باتجاه قبلتين مختلفتين، الأولى باتجاه بيت المقدس والثانية إلى الكعبة المشرفة، لذا يمتلك «مسجد القبلتين» فى المدينة المنورة مكانة خاصة.

وحكى أحد المرشدين الدينيين قصة تحول القبلة داخل المسجد، الذى يطلق عليه «مسجد بنى سلمة»، قائلًا: «النبى دعا ربه أن يعيده إلى قبلة الأنبياء وهى الكعبة المشرفة بدلًا من المسجد الأقصى، فنزل الوحى عليه وهو يصلى جماعةً صلاة الظهر فى الركعة الثانية بآية: (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِى السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ)».

وبالفعل غيّر النبى محمد اتجاه القبلة أثناء أداء الصلاة نفسها نحو البيت الحرام، وتبعه الجماعة المصلّون خلفه وغيروا قبلتهم نحو الكعبة المشرفة، ومن ثمّ تقدمهم النبى محمد إلى أن وصل أمامهم ليكمل الصلاة كإمام لهم كما كان أوّل الصلاة عينها.

ويقع «مسجد القبلتين» على ربوة من الجهة الغربية بالمدينة، ويبعد عن المسجد النبوى بنحو ٤ كم، وبنى فى الأساس من الطوب اللبن والسعف وجذوع النخيل. ونظرًا للأهمية الخاصة التى اكتسبها فى التاريخ الإسلامى تعاقبت عليه أعمال الترميم والتوسعة والتجديد.

جبل أحد مقبرة لشهداء المعركة و«جبل الرماة» مقصد الحجاج

بمجرد أن تطأ قدماك «جبل أحد» يطالعك مسجد «سيد الشهداء»، ثانى أكبر مساجد المدينة المنورة، حيث أنشئ على مساحة تبلغ ٥٤ ألف متر مربع فأكثر لاستيعاب ما يزيد على ١٥ ألف مصلٍ، بجانب مختلف الخدمات والمرافق التى يحتاجها الزائر.

وشهد مسجد «سيد الشهداء» تحسين ساحاته الخارجية، بالتعاون بين وزارة الشئون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وهيئة تطوير المدينة المنورة، وتضمن ذلك إعادة رصف وإنارة المواقف لوقوف مئات الحافلات والمركبات، وتأمين عربات الجولف لنقل كبار السن والمقعدين فى الساحات المحيطة، وتأمين مختلف الخدمات للزائرين الذين يتوافدون لمشاهدة ذلك المكان التاريخي.

كما تقع بمحاذاة المسجد مقبرة شهداء «أحد» من الصحابة الأخيار، رضوان الله عليهم أجمعين، حيث يتواجد مرشد دينى يدعو الزوار لقراءة الفاتحة والدعاء لهؤلاء الشهداء، وعلى بعد خطوات، تشاهد سوقًا شعبية كبيرة تضم عدة أكشاك داخل خيام لبيع التمور وغيرها من السلع الغذائية.

ويحرص «ضيوف الرحمن» على زيارة جبل أحد، الذي شهد واحدة من أهم الغزوات بقيادة الرسول، صلى الله عليه وسلم، ويتفقدون أيضًا «جبل الرماة» الذى يقع بجوار جبل أحد، ويعد مقصد الكثير من الحجاج. وعلى الرغم من شدة حرارة المنطقة التى تصل إلى ٤٢ درجة، يداوم زوار بيت الله على زيارة «أحد» والتقاط الصور التذكارية على «جبل الرماة».

البقيع مقبرة آل البيت و10 آلاف صحابى
تحت تراب المقبرة الرئيسية لأهل المدينة المنورة منذ عهد النبى محمد، صلى الله عليه وسلم، يرقد الجيل الأول للإسلام من صحابة النبى الكريم، والبالغ عددهم نحو ١٠ آلاف صحابى، بجانب عدد كبير من آل بيته، وهو ما دعا أحد رفقاء الرحلة للقول: «الدفن هنا ومجاورة الصحابة أمنية لكثير من المسلمين، فما أجمل من الخروج يوم البعث مع أكثر من ١٠ آلاف صحابى إلى أرض المحشر». يطلق على المنطقة «جنة البقيع»، وهى الأرض التى أمر الله تعالى فيها رسوله بأن يجعلها مقبرة للمسلمين فى المدينة المنورة، عند هجرته إليها، لتكون مطلبًا وحلمًا للأحياء عند موتهم، خاصة أنها من أقرب الأماكن التاريخية إلى مبنى المسجد النبوى حاليًا.

وتقع المقبرة فى مواجهة القسم الجنوبي الشرقي من سور المسجد النبوى، وضمت إليها أراضى مجاورة وبنى حولها سور جديد مرتفع مكسو بالرخام، وتبلغ مساحتها أكثر من ١٨٠ ألف متر مربع وتحظى باهتمام بالغ وكبير من الحكومة السعودية، وذلك لما لها من قيمة كبيرة لدى المسلمين وتاريخ عريق مرتبط بالنبى الكريم.
ads