الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"ضد التنمر".. أول مقهى لمتلازمة داوون في الإسكندرية (فيديو)

الخميس 22/أغسطس/2019 - 04:17 م
جريدة الدستور
شيماء حمودة
طباعة
لمزيد من التعايش ولخلق نموذج مجتمعي مصغر للإندماج، مطعمًا في سبل الراحة والأمان، ووسائل الترفيه، جاءت الفكرة لإنشاء أول مقهى لمتلازمة داوون في الإسكندرية؛ لتحقيق المعادلة الطبيعية في تقبل الآخر مهما كان اختلافه.

البداية فكرة..

البداية كانت في إحدى المولات، حيث كانت تتواجد الصديقتان أمنية البحر، وداليا عبد الله، أصحاب فكرة المقهى، ووجدت أن أحد أطفال متلازمة داوون أصابة الضيق من عدم السماح له من قبل أهله باللعب بالمساحة التي يريدها، ومن هنا جاءتهم فكرة تخصيص كافيه لاستقبال أشخاص متلازمة داوون وذوي الهمم لتكون مساحتهم المخصصة والمهيأه لإحتواء نشاطهم وحركتهم والإندماج فيما بينهم.

فتقول أمنية البحر، صاحبة فكرة المقهى، أن أصحاب متلازمة داون يحتاجون إلى مزيد من الدعم والرعاية والإحتواء، لما لديهم من ميزات خاصة ومن هنا جاء اسم الكافية "do art"؛ ليكون مشتق من اسمهم "داوون"، وart نظرا لكون معظم أصحاب الهمم ومتلازمة داوون يتميزون بالمواهب الرياضية والفنية التي تحتاج لتطويرها ودعمها.

تتابع "البحر"، أن المقهى مزود بفريق عمل مؤهل بشكل كامل في التعامل مع الزبائن أصحاب متلازمة داوون، كما أن من ضمن فريق العمل "كريم" وهو أحد أصحاب متلازمة داوون، وتم تدريبه بشكل كامل للعمل والقيام بالمهام المطلوبة منه، وأصبح قادر على تقديم الأطباق والمشروبات، والصعود بها للطابق الثاني من المقهى، ومن هنا تتحقق المعادلة الطبيعية لدمج الأشخاص الأسوياء مع أصحاب الهمم في مجتمع مصغر.

فالفكرة ساعدت على تكوين الصداقات فيما بين العائلات؛ ليصبح غير مقتصر فقط على أصحاب متلازمة داوون وذوي الهمم، ولكن أصبح هناك روابط صداقة تكونت فيما بين أولياء أمورهم.

وتواصل البحر، بالحديث عن أن المقهى دوره لا يقتصر عند هذا الحد وحسب، و"لكننا نوفر مجموعة من ورش العمل، التي تزيد من وعي الأسر والعائلات، وأيضا مجموعة من المهارات الممتعة والشيقة المخصصة لذوي الهمم وأصحاب متلازمة داوون؛ لتنمي مهاراتهم وتضيف لأوقاتهم بهجة ومتعة بمختلف فئاتهم العمرية".




"ضد التنمر"

"everything different is special" فعلى أحد الحوائط نُقِشَ شعار المقهى، فتوضح "البحر"، "أننا دائما ما نواجه التنمر بمختلف أنواعه، وهو ما نود تطبيقه في الكافيه هنا، فلا أحد يملك الحكم على الآخر، وجميعنا مميزون بإختلافاتنا".

توسعه الحلم والإنتشار في المحافظات، هو خطة الصديقتان ليكون غير مقتصر على محافظة الإسكندرية وحسب، لتكون خطتهم المستقبلية تخصيص أكثر من مكان؛ لتقديم الرعاية والدمج لأصحاب متلازمة داوون التي يستحقوها ليعيشوا بشكل طبيعي دون تفرقة.


"كريم" نموذج إرادة

من بين فريق عمل الكافيه، كريم محمد، أحد أصحاب متلازمة داوون، والذي قابل عرض والده بالعمل والاعتماد على نفسه بالموافقة ليستغل فترة الصيف بعد ما إنهى امتحاناته الدراسية.

فيقول، إنه يعمل على مدار 4 ساعات يوميًا، ليكون دوره هو تقديم الطلبات للزبائن ورفعها من وإلى الطاولة، وذلك بعد تدريبه لمده شهر بمساعدة فريق عمل الكافيه، معلقا "أنا بحب الشغل".

فكريم يتميز أيضا بحبه لرياضة السباحة وركوب الدراجات؛ ليكون هدفه أن يشتري دراجة سباق جديدة من مرتبه الخاص.


- والد كريم: العمل يساعده على زيادة ثقته بنفسه

قال العقيد محمد عبد الله، والد كريم، إنه كان يبحث عن محل عمل آمن يحتوي، ويستوعب "كريم" للعمل فيه وتنمية مهاراته، وبالفعل بالبحث تعرف على الكافيه من خلال أحد صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، ووجد إعلان وظائف لطلب عاملين من أصحاب متلازمة داوون، وهو ما تلاقت مع رغبته.

لن يكن هذا العمل الأول لكريم، ولكن يكمل والد كريم، أنه في العام الماضي وفر له فرصة عمل عند أحد أصدقائه بمحل عصائر، وبمتابعه الأب لابنه وجدت إهتمام كريم بالعمل، معلقا " هذا زاد من ثقته واعتماده على نفسه"، ووجدت بعد فتره من عمله انه يرغب في زياده فتره عمله.
ads