الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

شهود ذبح أب نجلتيه فى الحوامدية: «اتجنن بعد حريق منزله.. وبناته أشرف من الشرف»

الثلاثاء 20/أغسطس/2019 - 08:32 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
ندى حمدى- إسلام قورة
طباعة
تواصل نيابة حوادث جنوب الجيزة التحقيق فى واقعة ذبح موظف على المعاش ابنتيه فى منطقة «الحوامدية» لشكه فى سلوكهما، واستعجلت تقرير الطب الشرعى حول الصفة التشريحية للمجنى عليهما، وتقرير الأدلة الجنائية حول آثار الدماء المرفوعة من على أداة الجريمة بعد مضاهاتها بدماء القتيلتين.

وانتقلت «الدستور» إلى مسرح الجريمة، والتقت شاهد عيان يدعى «سعيد. م»، ٣١ عامًا، عامل بكافيتيريا مواجهة للمشتل الذى شهد الواقعة، وقال إنه رأى القاتل يسير مع ابنتيه «إسراء» و«أسماء» فى الخامسة والنصف فجر يوم الحادث، وكان يحمل فى يده ملاءة وكيسًا به طعام، موضحًا أنه لم يهتم بالأمر، لأن الكثير من الأسر تأتى للتنزه بالمشتل.
وأضاف الشاهد: «بعدما تناولوا الإفطار، استغل جلوس الفتاتين متجاورتين وانشغالهما بالتهام التفاح، ووقف خلفهما وذبح الأولى خلال ثوانٍ ثم أجهز على الثانية، قبل أن يعود للفتاة الأولى مرة أخرى ليكمل مهمته لأن الجرح لم يكن كبيرًا».
وفى محيط منزل المتهم، بجوار مسجد «الشيخ سلامة العزامى»، سيطرت حالة من الحزن والصدمة على الجيران، الذين أكدوا أن الفتاتين كانتا تتمتعان بسمعة طيبة، مرجحين أن يكون المتهم أصيب بمرض عقلى بعد الحريق الذى التهم بيته مؤخرًا.
وقال عبدالحميد اللهوانى، ٦٤ عامًا، على المعاش، صديق مقرب للمتهم، إن جاره أحمد سليمان، المكلف بجمع تبرعات لترميم بيت المتهم بعد الحريق، أخبره بأن القاتل هاتفه يوم الجمعة فى السابعة والنصف صباحًا، وقال له: «أنا نصر ابن فكرية»، فرد عليه الجار: «يا عم نصر سيبنا فى حالنا إحنا نايمين»، فقال له: «ماتجمعليش فلوس أنا قتلت العيال».
وأضاف صديق المتهم، لـ«الدستور»: «حدثت له تغيرات كثيرة خلال الفترة الأخيرة، إذ كان دائمًا يبدو مهمومًا وحزينًا ولا يتكلم مع أحد»، مبديًا تعجبه مما قاله المتهم بشأن أخلاق ابنتيه، مؤكدًا: «بناته قمة فى الأدب والاحترام، والواحدة فيهم ما بترفعش وشها من الأرض وأشرف من الشرف».
ads